responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تفسير نور الثقلين نویسنده : العروسي، الشيخ عبد علي    جلد : 3  صفحه : 444

(عليه السلام) عن قول الله عزوجل: " وداود وسليمان اذ يحكمان في الحرث " قال: كان حكم داود رقاب الغنم، والذى فهم الله عزوجل سليمان ان الحكم لصاحب الحرث باللبن والصوف ذلك العام كله.

117 ـ في مجمع البيان واختلف في الحكم الذى حكما به، فقيل انه كان كرما قد بدت عناقيده [1] فحكم داود بالغنم لصاحب الكرم، فقال سليمان عن هذا يا نبى الله أرفق [2] قال: وما ذاك؟ قال: تدفع الكرم إلى صاحب الغنم فيقوم عليه حتى يعود كما كان، وتدفع الغنم إلى صاحب الكرم فيصيب منها حتى اذا عاد الكرم كما كان، ثم دفع كل واحد منهما إلى صاحبه ما له وروى ذلك عن ابيجعفر وابيعبد الله (عليهما السلام).

118 ـ وروى عن النبى (صلى الله عليه وآله) ان سليمان قضى بحفظ المواشى على أربابها ليلا وقضى بحفظ الحرث على أربابه نهارا.

قال عز من قائل: وسخرنا من داود الجبال يسبحن والطير وعلمناه صنعة لبوس لكم لتحصنكم من باسكم فهل انتم شاكرون.

119 ـ في كتاب كمال الدين وتمام النعمة باسناده إلى هشام بن سالم عن الصادق (عليه السلام) انه قال في حديث يذكر فيه قصة داود (عليه السلام) انه خرج يقرء الزبور، وكان اذا قرأ الزبور لا يبقى جبل ولا حجر ولا طائر الا جاوبه.

120 ـ في كتاب الاحتجاج للطبرسى (رحمه الله) روى عن موسى بن جعفر عن أبيه عن آبائه عن الحسين بن على (عليهم السلام) قال: ان يهوديا من يهود الشام وأحبارهم قال لامير المؤمنين (عليه السلام): فان هذا داود بكى على خطيئته حتى سارت الجبال معه لخوفه؟ قال له على (عليه السلام): لقد كان كذلك ومحمد (صلى الله عليه وآله) أعطى ما هو أفضل من


[1] العناقيد جمع العنقود وهو من العنب وغيره: ما تعقد وتراكم من حبه في عرق واحد وبالفارسية " خوشة ".

[2] كذا في النسخ وفى المصدر " فقال سليمان: غير هذا يا نبى الله ".

نام کتاب : تفسير نور الثقلين نویسنده : العروسي، الشيخ عبد علي    جلد : 3  صفحه : 444
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست