responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تفسير نور الثقلين نویسنده : العروسي، الشيخ عبد علي    جلد : 2  صفحه : 390

عن مالك بن عطية عن ابي حمزة عن ابيجعفر (عليه السلام) قال: وجدنا في كتاب رسول الله (صلى الله عليه وآله) فاذا طفف المكيال والميزان اخذهم الله بالسنين والنقص والحديث طويل اخذنا منه موضع الحاجة.

188 ـ في من لا يحضره الفقيه وقال (عليه السلام) في قول الله عزوجل: " اني اريكم بخير " قال: كان سعرهم رخيصا.

189 ـ في الكافي محمد بن يحيى عن احمد بن محمد عن محمد بن خالد البرقي عن سعد بن سعد عن ابي الحسن (عليه السلام) قال: سألته عن قوم يصغرون القفزان ببيعون بها، قال:

اولئك الذين يبخسون الناس اشياءهم.

190 ـ في اصول الكافي محمد بن يحيى عن حفص بن محمد قال: حدثني اسحق بن ابراهيم الدينوري عن عمر بن زاهر عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال: سأله رجل عن القائم يسلم عليه بامرة المؤمنين؟ قال: لا ذاك اسم سمى الله به امير المؤمنين (عليه السلام)، لم يسم به احد قبله ولا يتسمى به بعده الا كافر، قلت: جعلت فداك كيف يسلم؟ قال: يقولون السلام عليك يابقية الله، ثم قرأ: بقية الله خير لكم ان كنتم مؤمنين.

191 ـ الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن علي بن اسباط عن صالح بن حمزة عن أبيه عن أبي بكر الحضرمي قال: لما حمل أبوجعفر (عليه السلام) إلى الشام إلى هشام بن عبدالملك وصار ببابه قال لاصحابه ومن كان بحضرته من بني امية اذا رأيتموني قد وبخت محمد بن علي ثم رايتموني قد سكت فليقبل عليه كل رجل منكم فليوبخه، ثم أمر أن يؤذن له فلما دخل عليه أبوجعفر (عليه السلام) قال بيده: السلام عليكم فعمهم جميعا بالسلام ثم جلس فازداد هشام عليه حنقا [1] بتركه السلام عليه بالخلافة وجلوسه بغير اذن، فاقبل يوبخه ويقول فيما يقول له: يامحمد بن علي لا يزال الرجل منكم قد شق عصا المسلمين و دعا إلى نفسه وزعم انه الامام سفها وقلة علم ووبخه بما أراد أن يوبخه، فلما سكت اقبل عليه القوم رجل بعد رجل يوبخه حتى انقضى آخرهم، فلما سكت القوم نهض (عليه السلام) قائما ثم قال: أيها الناس اين تذهبون واين يراد بكم؟ بنا هدى الله اولكم وبنا يختم


[1] الحنق: الغيظ الذي يلازم الانسان ويلتصق به. (*)

نام کتاب : تفسير نور الثقلين نویسنده : العروسي، الشيخ عبد علي    جلد : 2  صفحه : 390
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست