responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
   ««اول    «قبلی
   جلد :
نام کتاب : الذّريعة الي حافظ الشّريعة نویسنده : رفیع الدین محمد بن محمد مومن الجیلانی    جلد : 1  صفحه : 632

وأصحابه ، فإذا قالوا ذلك ، قيل لهم : إذا كان الحسن عليه السلام مبسوط الغدر ومعه جيش أبيه ، وقد خطب له الناس على المنابر وسلّ سيفه وسار إلى عدوّ اللّه وعدّوهم للجهاد كما وصفتم وذكرتم ، فلِمَ لا تعتذرون جعفر بن محمّد عليه السلام في تركه الجهاد ، وقد كان أعداؤه في عصره أضعاف من كان مع معاوية ، ولم يكن معه من شيعته مأة نفر قد تدرّبوا بالحروب ، وإنّما كان قوم من أهل السرّ لم يشاهدوا حربا ، ولا عاينوا وقعة؟ فإن بسطوا عذره أنصفوا ، وإن امتنع منه ممتنع به سئل الفصل ولا فصل . وبعدُ فإن كان قياس الزيديّة صحيحا ، فزيد بن عليّ أفضل من الحسن بن عليّ ؛ لأنّ الحسن وادع وزيد حارب حتّى قُتل ، وكفى بمذهب يؤدّي إلى تفضيل زيد بن عليّ على الحسن بن عليّ قبحا ؛ واللّه المستعان [1] . انتهى ما نقلته من كلام الشيخ الفاضل ناصر الحقّ والدين أبي جعفر محمّد بن عبد الرحمن بن قبة الرازي على ما نقله الصدوق رضى الله عنه في كتاب إكمال الدين وإتمام النعمة؛ والحمد للّه على ما هدانا ، وله الشكر على التوفيق لاتّباع الحقّ وترك العصبيّة والمراء .


[1] نهج البلاغة ، ص 159 ، الخطبة 109.

[2] يعني الإمامية الاثنى عشرية.

[3] الأحزاب (33): 33.

[4] فاطر (35) : 32 .

[5] يعني أميرالمؤمنين والسبطين عليهم السلام .

[6] آل عمران (3) : 110 .

[7] المغيريّة هم أصحاب المغيرة بن سعيد العجلي الذي ظهر بظاهر الكوفة في إمارة خالد بن عبداللّه القسري ، فظفر به وأحرقه و أحرق أصحابه سنة 119 ، كما في تاريخ الطبري . وقد تظافرت الروايات بكونه كذّابا ، وروي الكشّي روايات كثيرة في ذمّه . وهو وأصحابه أنكروا إمامة أبي عبداللّه جعفر بن محمّد عليهماالسلام ، وقالو بإمامة محمّد بن عبداللّه بن الحسن ، فلمّا قتل صاروا لا إمام لهم و لا وصيّ ، ولايثبتون لأحد إمامة بعد .

[8] يونس (10) : 35 .

[9] كمال الدين ، ص 94 ـ 100.

[10] أي شيخ الإماميّة أو أبو جعفر ابن قبة (منه) .

[11] كمال الدين ، ص 113 ـ 114.

[12] في المصدر : «بني ابنة» .

[13] أي ينتسبون . وعصبة الرجل : بنوه و قرابته لأبيه ، وإنّما سمّوا عصبة لأنّهم عصبوا به ، أي أحاطوا به ، فالأب طرف و الابن طرف ، والعمّ جانب والأخ جانب . والعصبة اسم جنس يطلق على الواحد والكثير . وقال الفيروزآبادي : «العصبة : الذين يرثون الرجل عن كلالة من غير والد ولا ولد ، فأمّا في الفرائض فكلّ من لم يكن له فريضة مسمّاه فهو عصبة» . راجع : الصحاح ، ج 1 ، ص 182 ؛ قاموس المحيط ، ج 1 ، ص 104 (عصب) .

[14] آل عمران (3) : 36 .

[15] كمال الدين ، ص 115 .

[16] فاطر (35) : 32 .

[17] آل عمران (3) : 103 .

[18] آل عمران (3) : 104 .

[19] آل عمران (3) : 110 .

[20] الحجّ (22) : 77 ـ 78.

[21] كمال الدين ، ص 117 ـ 119 .

[22] كمال الدين ، ص 123 .

[23] كمال الدين ، ص 125 ـ 126 .

[24] كمال الدين ، ص 126 .

نام کتاب : الذّريعة الي حافظ الشّريعة نویسنده : رفیع الدین محمد بن محمد مومن الجیلانی    جلد : 1  صفحه : 632
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
   ««اول    «قبلی
   جلد :
فرمت PDF شناسنامه فهرست