responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : اعلام الورى بأعلام الهدى نویسنده : الشيخ الطبرسي    جلد : 1  صفحه : 93

أبي لهيعة عن أبي الأسود قال : دخل معاوية على عائشة فقالت : ما حملك على قتل أهل عذراء [1] ، حجراً وأصحابة؟ فقال : يا اُمّ المؤمنين إنّي رأيت قتلهم صلاحاً للاُمّة وبقاءهم فساداً للاُمّة.

فقالت : سمعت رسول الله 6 قال : «سيُقتل بعذراء ناس يغضب الله لهم وأهل السماء» [2].

وروى ابن لهيعة ، عن الحارث بن يزيد ، عن عبدالله بن زرير الغافقي قال : سمعت عليّاً 7 يقول : «يا أهل العراق سيقتل سبعة نفر بعذراء مثلهم كمثل أصحاب الاُخدود» فقتل حجر بن عدي وأصحابه [3].

ومن ذلك : إخباره بقتل الحسين بن علي 8 ، روى أبو عبدالله الحافظ بإسناده عن اُمّ سلمة : أنّ رسول الله اضطجع ذات يوم للنوم فاستيقظ وهو خاثر [4] » ، ثمّ اضطجع فرقد ، ثمّ استيقظ وهو خاثر دون ما رأيت منه في المرّة الاُولى ، ثمّ اضطجع واستيقظ وفي يده تربة حمراء يقلّبها فقلت : ما هذه التربة يا رسول الله؟

قال : «أخبرني جبرئيل فقال : انّ هذا يقتل بأرض العراق ـ للحسين 7 ـ فقلت : يا جبرئيل أرني تربة الاَرض التي يقتل بها ، فهذه


[1] عذراء (بالفتح ثم السكون والمد) وهو في الاَصل : الرملة التي لم توطأ ، والدرة العذراء التي لم تثقب. وهي قرية بغوطة دمشق من اقليم خولان. واليها ينسب مرج «انظر : معجم البلدان 4 : 91».

[2] دلائل النبوة للبيهقي 6 : 456 ، البداية والنهاية 6 : 226 ، ونقله المجلسي في بحار الاَنوار 18 : 124 | 36.

[3] دلائل النبوة 6 : 456 ، البداية والنهاية 6 : 225 ، ونقله المجلسي في بحار الاَنوار 18 : 124 | 36.

[4] الخاثر : أي ثقيل النفس غير طيبها. «انظر : لسان العرب 4 : 230».

نام کتاب : اعلام الورى بأعلام الهدى نویسنده : الشيخ الطبرسي    جلد : 1  صفحه : 93
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست