فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
نام کتاب : حلية الأبرار في أحوال محمد و آله الأطهار(ع) نویسنده : السيد هاشم البحراني    جلد : 2  صفحه : 37

و إنّي سألت ذلك ربّي عزّ و جلّ، فأعطانيه، فهو سيّد الأوصياء، اللحوق به سعادة، و الموت في طاعته شهادة، و اسمه في التوراة مقرون إلى اسمي، و زوجته الصديقة الكبرى ابنتي، و ابناه سيّدا شباب أهل الجنّة ابناي، و هو و هما و الأئمة بعدهم حجج اللّه على خلقه بعد النبيّين، و هم أبواب العلم في أمّتي، من تبعهم نجا من النار، و من اقتدى بهم هدي إلى صراط مستقيم، لم يهب اللّه عزّ و جلّ محبّتهم لعبد، إلّا أدخله اللّه الجنّة [1].

6- و عنه، قال: حدّثنا محمد بن إبراهيم بن إسحاق‌ [2] (رحمه اللّه)، قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن الهمداني‌ [3]، قال: حدثنا أحمد بن صالح، عن حكيم بن عبد الرحمن، قال: حدّثني مقاتل بن سليمان‌ [4]، عن الصادق جعفر بن محمد، عن أبيه، عن آبائه (عليهم السلام) قال: قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله و سلّم) لعليّ بن أبي طالب (عليه السلام): يا عليّ أنت منّي بمنزلة هبة اللّه من آدم، و بمنزلة سام من نوح، و بمنزلة إسحاق من إبراهيم، و بمنزلة هارون من موسى، و بمنزلة شمعون من عيسى، إلّا أنّه لا نبيّ من بعدي‌ [5].

يا عليّ أنت وصيّي، و خليفتي، فمن جحد وصيّتك و خلافتك فليس منّي و لست منه، و أنا خصمه يوم القيمة.

يا عليّ أنت أفضل أمّتي فضلا، و أقدمهم سلما، و أكثرهم علما، و آمنهم‌ [6] حلما، و أشجعهم قلبا، و أسخاهم كفّا.


[1] أمالي الصدوق: 28 ح 5- و عنه البحار ج 38/ 92 ح 6.

[2] محمد بن إبراهيم بن إسحاق: أبو العباس المكتّب الطالقاني من مشايخ الصدوق رواياته عنه كثيرة و في بعض أسانيده: حدّثه بالري سنة (349)- و ترضى عليه في مشيخته.

[3] أحمد بن محمد بن سعيد بن عبد الرحمن السبيعي الهمداني الكوفي و له كتب كثيرة توفي سنة (333).

[4] مقاتل بن سليمان: بن بشير البلخي أبو الحسن المفسّر المتوفى بالبصرة سنة (150)- و عدّه الشيخ (قدّس سرّه) من أصحاب الباقر و الصادق (عليهما السلام).

[5] في المصدر و البحار: لا نبيّ بعدي.

[6] في المصدر و البحار: و أوفرهم حلما.

نام کتاب : حلية الأبرار في أحوال محمد و آله الأطهار(ع) نویسنده : السيد هاشم البحراني    جلد : 2  صفحه : 37
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست