responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : المحاسن نویسنده : البرقي، ابو جعفر    جلد : 2  صفحه : 578
إن كان فيه فانه مشرب الشيطان ثم يقول: " الحمد لله الذى سقاني ماءا عذبا فراتا برحمته، ولم يجعله ملحا أجاجا بذنوبى ".

[1] 42 - عنه، عن أبيه، عن محمد بن يحيى، عن غياث بن إبراهيم، عن أبى عبد الله، عن أبيه، قال: قال أمير المؤمنين: لا تشربوا من ثلمة الاناء ولا عروته، فان الشيطان يقعد على العروة
[2]. 8 - باب القول عند شرب الماء 43 - عنه، عن جعفر بن القداح، عن أبى عبد الله، عن أبيه (ع) قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله إذا شرب الماء قال: " الحمد لله الذى سقانا عذبا زلالا برحمته، ولم يسقنا ملحا أجاجا بذنوبنا "
[3]. 44 - عنه، عن ابن محبوب، عن عبد الله بن سنان، قال: سمعت أبا عبد الله (ع) يقول: إن الرجل ليشرب الشربة، فيدخله الله به الجنة، قلت: وكيف ذاك؟ - قال: إن الرجل ليشرب الماء فيقطعه، ثم ينحى الاناء وهو يشتهيه، فيحمد الله، ثم يعود فيشرب، ثم ينحيه وهو يشتهيه، فيحمد الله، ثم ينحيه فيحمد الله، فيوجب الله له بذلك الجنة، ويقول: " بسم الله " في أول كل مرة. قال: وروى محمد بن إسماعيل، عن منصور بن يونس، عن أبى بصير، عن أبى عبد الله (ع) مثله
[4]. 45 - عنه، عن يعقوب بن يزيد، عن ابن عم لعمر بن يزيد، عن بنت عمرو بن يزيد، عن أبيها، عن أبى عبد الله (ع) قال: إذا شرب أحدكم الماء فقال: " بسم الله " ثم قطعه، فقال: " الحمد لله " ثم شرب، فقال: " بسم الله " ثم قطعه، فقال: " الحمد لله " سبح ذلك الماء مادام في بطنه إلى أن يخرج
[5]. 1 و 2 و 3 و 4 و 5 - ج 14، " باب آداب الشرب وأوانيه "، (ص 908، س 12 و 16 وص 916، س 6 وص 917 س 11 وص 908، س 17) قائلا بعد الحديث الاول: " بيان - في القاموس: " الاذن (بالضم وبضمتين) = المقبض والعروة من كل شئ " وبعد الحديث الثالث " بيان - " العذب " = الحلو، في القاموس العذب من الطعام والشراب = كل مستساغ ". وقال: " ماء زلال (كغراب) = سريع المر في الحلق بارد عذب صاف سهل سلس ". وقال: " الملح (بالكسر) = ضد العذب من الماء كالمليح ". وقال: " ماء أجاج = ملح مر ". قوله صلى الله عليه وآله: " ولم يؤاخذنا " أي لم يجعله ملحا أجاجا، أو لم يسلب الماء عنا مطلقا كما قال سبحانه تهديدا: " وإنا على ذهاب به لقادرون ".
نام کتاب : المحاسن نویسنده : البرقي، ابو جعفر    جلد : 2  صفحه : 578
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست