responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : البرهان المبين فيمن يجب اتباعة من المرسلين نویسنده : كاشف الغطاء، هادي    جلد : 1  صفحه : 47

الفصل الثاني: في الصفات‌

قال (صاحب الرسالة): صفاتهما لو تأملنا في صفات كل من الأثنين لوجدنا فرقا عظيما بينهما لان محمداً ولد كسائر الناس بالخطيئة وكسائر الناس كان خاطئا.

أقول: في قاموس الكتاب إنَّ الخطيئة هي التعدي على شريعة الله أو عدم الامتثال لها وكل إثم هو خطيئة إلى أن قال والكتاب المقدس يرد اصل دخول الخطيئة إلى سقوط والدينا الأولين وليس أحد دون خطيئة إلى آخره. وذكر في آخر الرسالة انه لن يوجد إنسان خال من الخطيئة .. إلى آخره، وعلى هذا فلا يراد بالخطيئة في حق المولود التعدي على الشريعة أو عدم الامتثال بل مرادهم إن كل مولود وإنسان فهو متحمل لخطيئة أبويه الأولين وهذا مع كونه مما تأباه شريعة العدل ويمنعه البرهان والعقل جار في حق المسيح (ع) فانه مولود وإنسان وقد ورد ان من أسمائه ابن الإنسان (متي 3: 8) وابن داود (متي 27: 9 و 9: 21) والإنسان يسوع المسيح فينبغي أن يقال فيه على أصولهم انه ولد بالخطيئة وأما قوله (وكسائر الناس كان خاطئا) فان أريد به هذا المعنى فالمسيح وجميع الأنبياء (ع) يشاركون محمداً (ص) فيه. وان أريد به التعدي على شريعة الله وعدم الامتثال لها فمحمد (ص) وسائر الأنبياء منزهون عن جميع الخطايا وسائر الذنوب والآثام، والمحمديون مجمعون على ذلك وان اختلفوا في بعض التفاصيل لأن العقل والنقل متطابقان على عصمتهم من المعاصي كعصمتهم عن الخطأ والتهمة في التبليغ لان بعث‌

نام کتاب : البرهان المبين فيمن يجب اتباعة من المرسلين نویسنده : كاشف الغطاء، هادي    جلد : 1  صفحه : 47
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست