responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تفسير نور الثقلين نویسنده : العروسي، الشيخ عبد علي    جلد : 5  صفحه : 584

قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): من اشبع جائعا في يوم مسغب [1] ادخله الله يوم القيامة من باب من ابواب الجنان لا يدخلها الامن فعل مثل ما فعل.

28 ـ وعن جابر بن عبدالله قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): من موجبات المغفرة اطعام المسلم السغبان [2].

29 ـ في تفسير على بن ابراهيم: يتيما ذا مقربة يعنى رسول الله (صلى الله عليه وآله) المقربة قرباه او مسكينا ذا متربة يعنى أمير المؤمنين (عليه السلام) مترب بالعلم، وفيه " او مسكينا ذا متربة " قال: لا يقيه من التراب شئ.

30 ـ في اصول الكافى عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن جعفر بن محمد الاشعرى عن عبدالله بن ميمون القداح عن ابى عبدالله (عليه السلام) قال: من اطعم مؤمنا حتى يشبعه لم يدر احد من خلق الله ماله من الاجر في الاخرة، لاملك مقرب و لانبى مرسل الا الله رب العالمين، ثم قال: من موجبات المغفرة اطعام المسلم السغبان، ثم تلا قول الله عزوجل: " او اطعام في يوم ذى مسغبة * يتيما ذا مقربة * او مسكينا ذا متربة ".

وفى محاسن البرقى مثله سواء مع زيادة الجنة بعد موجبات و " ثم كان من الذين آمنوا " اخيرا.

31 ـ في تفسير على بن ابراهيم قوله: اصحاب الميمنة اصحاب امير المؤمنين (عليه السلام) والذين كفروا بآياتنا قال: الذين خالفوا امير المؤمنين (عليه السلام) هم اصحاب المشأمة وقال: المشأمة اعداء آل محمد (عليهم السلام) نار مؤصدة اى مطبقة.


[1] يوم مسغب او مسغبة اى مجاعة.

[2] السغبان: الجائع. (*)

نام کتاب : تفسير نور الثقلين نویسنده : العروسي، الشيخ عبد علي    جلد : 5  صفحه : 584
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست