responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تفسير نور الثقلين نویسنده : العروسي، الشيخ عبد علي    جلد : 3  صفحه : 45

دخل مدينة أوقرية في منامه فانه أمن لاهل المدينة أوالقرية مما يخافون ويحذرون، و بلوغ لما يأملون ويرجون.

37 ـ في اصول الكافى الحسين بن محمد الاشعرى عن معلى بن محمد عن أبى داود المسترق قال: حدثنا داود الجصاص قال: سمعت أبا عبدالله (عليه السلام) يقول: وعلامات وبالنجم هم يهتدون قال: النجم رسول الله (صلى الله عليه وآله)، والعلامات الائمة (عليهم السلام).

38 ـ الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الوشاء عن اسباط بن سالم قال: سال الهيثم أبا عبدالله (عليه السلام) وأنا عنده عن قول الله عزوجل: " وعلامات وبلنجم هم يهتدون " فقال: رسول الله (صلى الله عليه وآله) النجم، وعلامات الائمة.

39 ـ الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الوشاء قال: سألت الرض(عليه السلام) عن قول الله عزوجل: " وعلامات وبالنجم هم يهتدون " قال: نحن العلامات والنجم رسول الله (صلى الله عليه وآله).

40 ـ في كتاب المناقب لابن شهر آشوب أبوالورد عن أبى جعفر (عليه السلام) في قوله: " وعلامات وبالنجم هم يهتدون " قال: نحن النجم.

41 ـ الهيتى وداود الجصاص عن الصادق، والوشا عن الرضا (عليهما السلام): النجم رسول الله، والعلامات الائمة (عليهم السلام).

42 ـ أبوالمضا عن الرضا (عليه السلام) قال النبى (صلى الله عليه وآله) لعلى: أنت نجم بنى هاشم.

43 ـ وعنه قال (عليه السلام): أنت احد العلامات.

44 ـ في تفسير على بن ابراهيم قوله: " وعلامات وبالنجم هم يهتدون " فانه حدثنى أبى عن النضر بن سويد عن القاسم بن سليمان عن معلى بن خنيس عن أبى عبدالله (عليه السلام) قال: النجم رسول الله (صلى الله عليه وآله)، والعلامات الائمة (عليهم السلام).

45 ـ حدثنى أبى عن الحسين بن خالد عن أبى الحسن الرضا (عليه السلام) قال: قلت: " النجم و الشجر يسجدان " قال: النجم رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وقد سماه الله في غير موضع، فقال: " والنجم اذا هوى " وقال: وعلامات وبالنجم هم يهتدون " فا لعلامات الاوصياء، والنجم رسول الله (صلى الله عليه وآله)، والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة.

نام کتاب : تفسير نور الثقلين نویسنده : العروسي، الشيخ عبد علي    جلد : 3  صفحه : 45
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست