responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تفسير العياشي نویسنده : العياشي، محمد بن مسعود    جلد : 2  صفحه : 337
ولدت سبعين نبيا [1].
61 - عن أبي يحيى الواسطي رفعه إلى أحدهما عليه السلام في قول الله: (واما الغلام فكان أبواه مؤمنين) إلى قوله: (وأقرب رحما) قال: أبدلهما مكان الابن بنتا فولدت سبعين نبيا [2].
62 - عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام [3] قال: كم من انسان له حق لا يعلم به، قال قلت: وما ذلك أصلحك الله؟ قال: ان صاحب الجدار كان لهما كنز تحته، اما انه لم يكن ذهب ولا فضة، قال قلت: فأيهما كان أحق به؟ فقال: الأكبر، كذلك نقول [4].
63 - عن إسحاق بن عمار قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: ان الله ليصلح بصلاح [5] الرجل المؤمن ولده وولد ولده، ويحفظه في دويرته ودويرات حوله فلا يزالون في حفظ الله لكرامته على الله ثم ذكر الغلامين فقال: (وكان أبوهما صالحا) ألم تر ان الله شكر صلاح أبويهما لهما. [6] 64 - عن يزيد بن رويان قال: دخل نافع بن الأزرق المسجد الحرام والحسين بن علي عليهما السلام مع عبد الله بن عباس جالسان في الحجر فجلس اليهما ثم قال: يا بن عباس صف لي إلهك الذي تعبده، فأطرق ابن عباس طويلا مستبطئا بقوله فقال له الحسين: إلى يا بن الارزق المتورط في الضلالة المرتكن في الجهالة أجيبك عما سألت عنه، فقال: ما إياك سألت فتجيبني، فقال له ابن عباس: مه عن ابن رسول الله فإنه من أهل بيت النبوة ومعه من (معدن ظ) الحكمة فقال له صف لي فقال له أصفه بما وصف به نفسه وأعرفه بما عرف به نفسه، لا يدرك بالحواس، ولا يقاس بالناس، قريب غير ملتزق، وبعيد غير مقص، يوحد ولا يتبعض لا إله إلا هو الكبير المتعال، قال:


[1] البرهان ج 2: 478. البحار ج 5: 298.
[2] البرهان ج 2: 478. البحار ج 5: 298.
[3] كذا في الأصل لكن في ساير النسخ (عن أبي جعفر) بدل (أبى عبد الله)
[4] البرهان 2: 478. البحار ج 5: 298.
[5] وفى بعض النسخ (ليفلح بفلاح).
[6] البحار ج 5: 298. و ج 15 (ج 2): 187 البرهان ج 2: 487 الصافي ج 2: 25.


نام کتاب : تفسير العياشي نویسنده : العياشي، محمد بن مسعود    جلد : 2  صفحه : 337
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست