responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تفسير العياشي نویسنده : العياشي، محمد بن مسعود    جلد : 1  صفحه : 10
عن عبد الله بن بكير عن أبي عبد الله عليه السلام قال: نزل القرآن بإياك أعني و اسمعي يا جارة [1] 5 - عن ابن أبي عمير عمن حدثه عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ما عاتب الله نبيه فهو يعنى به من قد مضى في القرآن مثل قوله: " ولولا أن ثبتناك لقد كدت تركن إليهم شيئا قليلا " عنى بذلك غيره [2] 6 - عن أبي بصير قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: ان القرآن زاجر وآمر يأمر بالجنة ويزجر عن النار [3] 7 - عن محمد بن خالد بن الحجاج الكرخي عن بعض أصحابه رفعه إلى خيثمة قال: قال أبو جعفر يا خيثمة القرآن نزل أثلاثا ثلث فينا وفى أحبائنا، وثلث في أعدائنا وعدو من كان قبلنا وثلث سنة ومثل، ولو أن الآية إذا نزلت في قوم ثم مات أولئك القوم ماتت الآية لما بقي من القرآن شئ، ولكن القرآن يجرى أوله على آخره ما دامت السماوات والأرض، ولكل قوم آية يتلونها [و] هم منها من خير أو شر [4].
تفسير الناسخ والمنسوخ والظاهر والباطن والمحكم والمتشابه 1 - عن أبي محمد الهمداني عن رجل عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سألته عن الناسخ والمنسوخ والمحكم والمتشابه؟ قال: الناسخ الثابت، والمنسوخ ما مضى، والمحكم


[1] البحار ج 19: 93. الصافي ج 1: 18. وهذا مثل يضرب لمن يتكلم بكلام
ويريد به شيئا غيره وقيل إن أول من قال ذلك سهل بن مالك الفزاري ذكر قصته في مجمع
الأمثال (ج 1 - 50 - 51 ط مصر) وقال الطريحي: هو مثل يراد به التعريض للشئ يعنى ان
القرآن خوطب به النبي صلى الله عليه وآله لكن المراد به الأمة اه.
[2] البحار ج 19: 93. الصافي ج 1: 18
[3] البحار ج 19: 30.
[4] البحار ج 19: 30. الصافي ج 1: 14


نام کتاب : تفسير العياشي نویسنده : العياشي، محمد بن مسعود    جلد : 1  صفحه : 10
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست