responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : من لا يحضره الفقيه نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 3  صفحه : 192

٣٧١٨ ـ وقال الصادق عليه‌السلام : « ترك التجارة مذهبة للعقل » [١].

٣٧١٩ ـ وروي عن المعلى بن خنيس أنه قال : « رآني أبو عبد الله عليه‌السلام وقد تأخرت عن السوق ، فقال لي : اغد إلى عزك » [٢].

٣٧٢٠ ـ وروي عن روح بن عبد الرحيم عن أبي عبد الله عليه‌السلام « في قول الله عزوجل : « رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله » قال : كانوا أصحاب تجارة فإذا حضرت الصلاة تركوا التجارة وانطلقوا إلى الصلاة ، وهم أعظم أجرا ممن لم يتجر ».

٣٧٢١ ـ وروى هارون بن حمزة ، عن علي بن عبد العزيز قال : قال أبو عبد الله عليه‌السلام : « ما فعل عمر بن مسلم [٣]؟ قلت : جعلت فداك أقبل على العبادة وترك التجارة فقال : ويحه أما علم أن تارك الطلب لا يستجاب له دعوة؟! أن قوما من أصحاب رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله لما نزلت : « ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب « أغلقوا الأبواب وأقبلوا على العبادة وقالوا : قد كفينا ، فبلغ ذلك رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله فأرسل إليهم فقال : ما حملكم على ما صنعتم؟! قالوا : يا رسول الله تكفل الله عزوجل بأرزاقنا فأقبلنا على العبادة فقال : إنه من فعل ذلك لم يستجب الله له ، عليكم بالطلب ، ثم قال : إني لأبغض الرجل فاغرا فاه إلى ربه يقول : ارزقني و يترك الطلب ».

٣٧٢٢ ـ وقال أمير المؤمنين عليه‌السلام : « اتجروا بارك الله لكم ، فإني سمعت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله يقول : إن الرزق عشرة أجزاء تسعة في التجارة وواحد في غيرها » [٤].


[١] ذلك لمن كان مشتغلا بها ثم تركها ويحتمل الأعم وفى الكافي « ترك التجارة ينقص العقل ».

[٢] أي إلى ما هو سبب لعزك.

[٣] الظاهر أنه أخو معاذ بن مسلم الهراء كما ذكره البهبهاني في التعليقة.

[٤] روى سعيد بن منصور في سننه ـ على ما في الجامع الصغير ـ عن نعيم بن عبد الرحمن

نام کتاب : من لا يحضره الفقيه نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 3  صفحه : 192
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست