responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الاختصاص نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 297
الله عليهما [1]. يعقوب بن يزيد، عن عبد الحميد بن سالم العطار، عن هارون بن خارجة أو غيره، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قالت الناقة ليلة نفروا بالنبي صلى الله عليه وآله لرسول الله: ولا والله لاأزلت خفا " عن خف ولو قطعت إربا " إربا " [2]. عبد الله بن محمد، عن محمد بن إبراهيم قال: حدثني بشر وإبراهيم ابنا محمد، عن أبيهما، عن حمران بن أعين، عن أبي محمد علي بن الحسين عليهما السلام قال: كان قاعدا " في جماعة من أصحابه إذا جاءته ظبية فبصبصت عنده [3] وضربت بيديها فقال أبو محمد عليه السلام: أتدرون ما تقول هذه الظبية ؟ قالوا: لا، قال: تزعم هذه الظبية أن فلان بن فلان - رجلا " من قريش - اصطاد خشفا " [4] لها في هذا اليوم وإنما جاءت أن أسأله أن يضع الخشف بين يديها فترضعه، ثم قال أبو محمد لأصحابه: قوموا بنا، فقاموا بأجمعهم فأتوه فخرج إليهم فقال لأبي محمد: فداك أبي وامي ما جاء بك ؟ فقال: أسألك بحقي عليك ألا أخرجت إلي الخشف الذي اصطدتها اليوم، فأخرجها فوضعها بين يدي امها فأرضعتها فقال علي بن الحسين عليهما السلام: أسألك يا فلان لما وهبت لنا الخشف، قال: قد فعلت، فأرسل الخشف مع الظبية فمضت الظبية فبصبصت وحركت ذنبها فقال علي بن الحسين: تدرون ما قالت الظبية ؟ قالوا: لا، قال: قالت: رد الله عليكم كل غائب لكم وغفر لعلي بن الحسين كما رد علي ولدي [5]. محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن عبد الرحمن بن أبي هاشم، عن أبي سليمان سالم ابن مكرم الجمال، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: كان علي بن الحسين عليهما السلام مع أصحابه في

[1] مروى في البصائر كالخبر المتقدم، ومنقول في البحار إيضا " ج 6 باب ما ظهر من اعجازه في الحيوانات من كتاب قصص الانبياء. ثم قال المجلسي - رحمه الله - وفي الاختصاص مثله.
[2] مروى في البصائر ومنقول في البحار كالخبر المتقدم منه ومن الاختصاص.
[3] بصبص الكلب: حرك ذنبه.
[4] الخشف - مثلثة -: ولد الضبي اول ما يولد أو أول مشيه، أو التي نفرت من اولادها و تشردت.
[5] مروى في البصائر الجزء السابع الباب الخامس عشر، وفي دلائل الامامة ص 89 مع زيادة، ومنقول في البحار ج 11 ص 9 وج 14 ص 661 من الاختصاص والبصائر.

نام کتاب : الاختصاص نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 297
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست