فرمت PDF شناسنامه فهرست
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
نام کتاب : الاختصاص نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 1
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي لا تدركه الشواهد، ولا تراه النواظر، ولا تحجبه السواتر، الذي علا بكل مكرمة، وبان بكل فضيلة، وارتفع عن شبه الخليقة، وقام بالقسط في خلقه، و عدل فيهم بحكمه، وأحسن إليهم في قسمه، ولا إله إلا هو، الواحد القهار، العزيز الجبار، الذي يتناهى في الأوهام بتحديد، ولم تدركه الأفكار بتصوير، ولم تنله مقائيس المقدرين فقدرته مكيفة في عقول الناظرين. [1] وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شهادة أخلصها له وأدخرها عنده، وصلى الله على رسوله محمد النبي وآله الطيبين الطاهرين أجمعين. هذا كتاب ألفته وصنفته وألعجت في جمعه وإسباغه وأقحمته فنونا " من الأحاديث و عيونا " من الأخبار [2] ومحاسن من الآثار والحكايات في معان كثيرة من مدح الرجال و فضلهم وأقدار العلماء ومراتبهم وفقههم. قال محمد بن محمد النعمان: حدثني أبو غالب أحمد بن محمد الزراري، جعفر بن محمد بن قولويه، عن محمد بن يعقوب، عن الحسين بن الحسن، عن محمد بن زكريا الغلابي، عن ابن عائشة البصري [3] رفعه، أن أمير المؤمنين صلوات الله عليه قال في بعض خطبه: أيها

[1] قوله: " مكيفة " بصيغة اسم الفاعل من باب التفعيل، فالمعنى أن المقائيس لما لم تنل ساحة عظمته تعالى فقدرته في العقول مقرونا " بالكيفيات التى أضافتها إليه تعالى.
[2] قوله: " العجت " على بناء المفعول من لعجه بمعنى آلمه أي وقعت في جمعه في الالم و والمشقة. وفي بعض النسخ [ ابعجت ] وهو من بعج الحب فلانا أي أوقعه في الحزن. وقوله: " أقحمته " أي أدخلت فيه.
[3] الغلابى - بالغين المعجمة والباء الموحدة - نسبة إلى غلاب - كسحاب لانه كان مولى لبنى غلاب وهم قبيلة بالبصرة. وفي بعض النسخ [ عن ابن عائشة النصرى ] وهو تصحيف.

نام کتاب : الاختصاص نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 1
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست