responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الاختصاص نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 2
الناس إعلموا أنه ليس بعاقل من انزعج من قول الزور فيه، ولا بحكيم من رضي بثناء الجاهل عليه، الناس أبناء ما يحسنون وقدر كل امرء ما يحسن، فتكلموا في العلم تبين أقداركم. [1] وحدثنا جعفر بن محمد بن قولويه، عن الحسين بن محمد بن عامر الأشعري، عن المعلمى بن محمد البصري، عن محمد بن جمهور العمي، عن عبد الرحمن بن أبي نجران، عن بعض أصحابه رفعه إلى أبي عبد الله عليه السلام قال: من حفظ من أحاديثنا أربعين حديثا " بعثه الله يوم القيامة عالما " فقيها " [2]. رفعه إلى أبي عبد الله عليه السلام قال: كانوا شرطة الخميس ستة آلاف رجل أنصاره. [3] محمد بن الحسين، عن محمد بن جعفر، عن أحمد بن أبي عبد الله قال: قال علي بن الحكم: أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام الذين قال لهم: تشرطوا فأنا اشارطكم على الجنة ولست اشارطكم على ذهب ولا فضة [4]، إن نبينا صلى الله عليه وآله فيما مضى قال لأصحابه: تشرطوا فإني

[1] رواه الكليني - رحمه الله - في الكافي ج 1 ص 50. وقال المجلسي - رحمه الله - قال الجوهرى: أزعجه أي أقلعه وقلعه من مكانه فانزعج انتهى. أي العاقل لا يضطرب ولا ينقلع من مكانه بسبب سماع قول الزور والكذب و البهتان فيه لانه لا يضره بل ينفعه. والحيكم لا يرضى بثناء الجاهل بحاله ومعايبه عليه لانه لا ينفعه بل يضره. وقوله: " أبناء ما يحسنون " من الاحسان بمعنى العلم يقال: أحسن الشئ أي تعلمه فعلمه حسنا.
[2] رواه الصدوق - رحمه الله - في أماليه باسناده عن ابن أبي نجران، عن عاصم بن حميد عن محمد بن مسلم، عن الصادق عليه السلام. ونقله المجلسي - قدس سره - في البحار باب من حفظ أربعين حديثا من المجلد الاول. وسيأتي مثله أيضا.
[3] الظاهر رجوع الضمير في " رفعه " إلى ابن قولويه ونقل هذا الخبر والذي بعده المجلسي (ره عن الكتاب ج 8 ص 725 من البحار: وقال في النهاية: شرطة السلطان نخبة أصحابه الذين يقدمهم على غيرهم من جنده. والشرطة أول طائفة من الجيش تشهد الوقعة. وقال: في حديث ابن مسعود " وتشرط شرطة للموت، لا يرجعون الا غالبين " اه‌. وقال في القاموس: الشرطة - بالضم - هم أول كتيبة تشهد الحرب وتتهيأ للموت وطائفة من أعوان الولاة سموا بذلك لانهم أعلموا أنفسهم بعلامات يعرفون بها اه‌. والضمير في " انصاره " يرجع إلى أمير المؤمنين عليه السلام.
[4] روى الكشى في رجاله ص 4 عن محمد بن مسعود العياشي وابى عمرو بن عبد العزيز قالا: حدثنا محمد بن نصير، عن محمد بن عيسى، عن أبي الحسن العرنى، عن غياث الهمداني، عن بشر بن عمرو الهمداني قال مر بنا أمير المؤمنين عليه السلام وقال: البثوا في هذه الشرطة فو الله لا تلى بعدهم " بقية الحاشية في الصفحة الاتية " (*)

نام کتاب : الاختصاص نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 1  صفحه : 2
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست