responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تاج العروس من جواهر القاموس نویسنده : المرتضى الزبيدي    جلد : 13  صفحه : 676

و قالَ الخَارْزنْجِيُّ: أي‌ أسْرَعَ‌ ، قال: و هَيَّكَ أَيْضاً إذَا حَفَرَ لُغَةٌ في هَوَّكَ. قُلْتُ: و قَوْله أسْرَعَ كأنَّه يَذْهَبُ به إلى التَحْييكِ بالحَاءِ و أنَّ الهاءَ لُغَةٌ فيه فَتَأَمَّل.

فصل الياء

مع الكاف‌ هو ساقِطٌ عِنْدَ الجَوْهَرِيّ.

يكك [يكك‌]:

يَكُّ هكذا بالتَّشْدِيدِ أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ و قالَ الأَزْهَرِيُّ: واحدٌ بالفارِسِيَّةِ قال: و قَدْ وَقَعَ في شِعْرِ رُؤْبَةَ :

و قد أُقاسِي حُجَّهَ الخَصْمِ المِحَكْ # تَحَدِّيَ الرُّومِيِّ من يَكٍّ لِيَكّ [1]

يُرْوَى مِن يَكٍّ بالكسرِ مُنَوَناً و بالفتحِ مَمْنُوعاً أَيْضاً أي من واحدٍ لواحدٍ فلمَّا لم يَسْتَقِمْ له أنْ يقولَ: تَحَدِّيَ الفارِسِيِّ، قال: تَحَدِّيَ الرُّومِيِّ. ثم إنَّ الذي بالفَارِسِيَّةِ يَكْ بتَخْفِيفِ الكَافِ و إنَّما شَدَّدَهُ الرَّاجِزُ ضَرُورَةً. فلا يُقَال في مَصْدَرهِ يَكَكٌ بكافَينِ كما فَعَلَهُ الصَّاغَانِيُّ و صاحِبُ اللِّسَانِ فَتَأَمَّلْ.

و يَكُّ د بالمَغْرِبِ‌ و هو حِصْنٌ من حُصُونِ مَرْسِيَّةَ على‌خَمْسَة و أرْبَعِيْنَ مِيْلاً منها نُسِبَ إليه هَجَّاءُ العَربِ أبو بَكْرٍ يَحْيَى بنُ سَهْلٍ اليَكِّيّ تُوفي سنة 660 ذَكَرَهُ المَقْرِيزِيُّ في بَعْضِ تَذَاكِره.

و يَكَكٌ محرَّكةً: ع‌ آخَرُ في بِلادِ الغَرَبِ‌ [2] . و إلى هنا انْتَهَى حَرْفُ الكَافِ و الحَمْدُ للَّهِ الذي بنعْمَتِهِ تَتمُّ الصَّالِحَاتُ و الصَّلاة و السَّلام الأَتَمَّانِ الأَكْمَلانِ على سَيِّدِنا و مَوْلانا مُحَمَّد الذي شَرُفَتْ بوُجُودِهِ الأَرْضُونَ و السَّمَوََات و على آلِهِ الآيلِينَ إليه و صَحْبِهِ الفَائِزِينَ بمُشَاهَدَته لَدَيهِ، ما غَنَّى حَمَامٌ و هَطَلَ غَمَامٌ و كانَ ذََلك في السَّاعَةِ الثَّانِيةِ من نَهارِ الجُمُعَةِ المُبَارَكَةِ غُرَّةَ شَهْر ذي الحُجَّةِ الحَرَامِ من شُهُور سنة 1185، و ذلك بمَنْزِلي في عطفة الغَسَّالِ من مِصْرَ القَاهِرَة حُرِسَتْ و سَائِرِ بِلادِ الإِسْلامِ. قالَهُ مُؤَلِفَهُ العَبْدُ الفَقِيرُ الذَلِيلُ المُنْكَسِرُ مُحَمَّد مُرْتَضَى الحُسَيْنِيّ حَفَّه اللََّه بألْطَافِهِ الخَفِيَّةِ و أعانَهُ على إتْمَامِ ما بَقِيَ من الكِتَابِ بقُدْرَةِ مَنْ قالَ للشَّي‌ءِ: كُنْ فَيَكُونُ* آمين.

بِسْمِ اَللََّهِ اَلرَّحْمََنِ اَلرَّحِيمِ* الحَمْد للَّهِ المَلك المُتَعَالِ الذي ليسَ له نَظِيرٌ و لا مِثَالٌ، و الصَّلاةُ و السَّلامُ على سَيِّدِنا مُحَمَّد السَّيِّدِ المِفْضَالِ و على آلِهِ و أصْحَابِهِ خَيْر صَحْبٍ و آلٍ ما لَمَعَ آلٍ و مَلَعَ رَالٍ.


[1] ديوانه ص 125 و اللسان و التكملة، و الثاني من شواهد القاموس.

[2] قال ياقوت: موضع و لم يقيده. ثم قال: و يروى في شعر زهير فيد أو يكك، و المشهور ركك.

نام کتاب : تاج العروس من جواهر القاموس نویسنده : المرتضى الزبيدي    جلد : 13  صفحه : 676
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست