responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تاج العروس من جواهر القاموس نویسنده : المرتضى الزبيدي    جلد : 13  صفحه : 263

إِذِ النَّاسُ ناسٌ و الزَّمانُ بعِزَّةٍ # و إِذْ أُمُّ عَمَّارٍ صَدِيقٌ مُساعِفُ‌

و قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أَخبرنا أَبو عُثْمَانَ عن التَّوَّزِي: [1] كان رُؤْبَة يَقعُد بعد صلاة الجُمُعة في أَخْبِية بني تَمِيم فيُنْشِد و تَجْتَمع الناسُ إِليه فازْدَحَمُوا يوماً فضَيَّقُوا الطريقَ فأَقبلَت عَجوزٌ معها شي‌ءٌ تَحمِله فقال رُؤْبَةُ:

تَنحَّ للعَجُوز عن طَرِيقِها # قد أَقبَلَت رائحةٌ من سُوقِها

دَعْهَا فَما النّحوِيُّ من صَدِيقِها

أَي: من أَصدِقائها.

و قال آخرُ-في جَمْع المُذَكَّر-:

لعَمْرِي لَئن كُنْتُم على الَّلأْيِ و النَّوَى # بِكُم مِثلُ ما بي إِنَّكم لصَدِيقُ

و أَنشد أَبو زَيْد و الأَصمَعِي لقَعْنَبِ ابنِ أُمِّ صَاحِبٍ:

ما بالُ قَوْمٍ صَدِيقٍ ثمَّ ليسَ لهم # دِينٌ و ليس لهم عَقْلٌ إِذا ائْتُمِنُوا

و قيل: هي‌ أَي: الأُنْثَى‌ بهاءٍ أَيْضاً نَقلَه الجوهَرِيُّ أَيضاً.

قال شَيْخُنا: و كَونُها بالهاءِ هو القِياسُ، و امْرأَةٌ صَدِيقٌ شَاذٌّ، كما في الهَمْع، و شَرْحِ الكافِية، و التَّسْهِيل، لأَنه فَعِيلٌ بمعنى فَاعِل، و قد حَكَى الرَّضِي-في شَرْح الشَّافية-أَنَّه جاءَ شَيْ‌ءٌ من فَعِيلٍ كَفاعِلٍ، مُسْتَوِياً فيه الذَّكَر و الأُنْثى؛ حَمْلاً على فَعِيلٍ بمعنى مَفْعُولٍ، كجَدِيرٍ، و سَدِيس، و ريح خَرِيق، و رَحمةُ اللََّه قَرِيبٌ، قال: و يَلزَم ذََلِك في خَرِيقٍ و سَدِيسٍ، و مِثلُه للشَّيْخِ ابِن مَالِك في مُصَنَّفَاتِه.

ثُمّ هل يُفَرَّقُ بين تَابعِ المَوْصُوفِ أَو. لا؟مَحَلُّ نَظَرٍ، و ظَاهِرُ كلامِهم الإِطلاقُ، إِلاَّ أَنَّ الإِحَالَة على الذي بِمَعْنى مَفْعولٍ رُبَّما تَقَيَّد، فَتدَبَّر.

ج: أَصدِقاءُ ، و صُدَقَاءُ كأَنْصِباءَ، و كُرَماءَ و صُدْقانٌ بالضم، و هََذه عن الفَرَّاءِ جج: أَصادِقُ و هو جَمْع الجَمْع‌و قال ابنُ دُرَيْدٍ: و قد جَمَعُوا صَدِيقاً : أَصادِق [2] ، على غَيْرِ قِياس، إِلاَّ أَن يَكُونَ جَمْعَ الجمعِ، فأَمَّا جَمْعُ الوَاحِد فَلاَ.

و أَنشدَ ابنُ فَارِس في المقَاييِس:

فلا زِلْن حَسْرى ظُلَّعاً إِنْ حَمَلْنيها [3] # إِلى بَلَدٍ ناءٍ قَلِيلِ الأَصَادِق

و قال عُمَارَةُ بنُ طَارِق:

فاعْجَلْ بغَرْبٍ مثل غَرْبِ طارِقِ # يُبْذَل للجِيرَانِ و الأَصادِقِ

و قال‌[جرير: ] [4] :

و أَنكَرْتُ الأَصادِقَ و البِلادَا [5]

و يُقالُ: هو صُدَيّقِي ، مُصَغَّراً مُشدَّداً، أَي: أَخَصُّ أَصْدِقَائِي و إِنّما يُصَغَّرُ على جِهَة المَدْح، 17- كَقوْل حُبابِ بنِ المُنْذِر : «أَنا جُذَيْلُها المُحَكَّك، و عُذَيْقُها المُرَجَّب» .

و الصَّدَاقَة : إِمْحاضُ‌ المَحَبَّة. و قالَ الرَّاغِبُ: الصَّدَاقَةُ : صِدْق الاعْتِقاد في المَوَدَّة، و ذََلكَ مُخْتَصٌّ بالإِنْسانِ دُونَ غَيْرِه.

و قالَ شَمِر: الصَّيْدَقُ ، كصَيْقَلٍ: الأَمِينُ‌ ، و أَنْشَدَ قولَ [أُمَيّة] [6] بنِ أَبِي الصَّلْتِ:

فيها النُّجومُ طَلَعْنَ غَيرَ مُراحَةٍ # ما قال صَيْدَقُها الأَمِينُ الأَرْشَدُ

و قال أَبو عَمْرو: الصَّيْدَقُ : القُطْبُ. و قال كُراع: هو النَّجْم الصَّغِير الَّلاصِقُ بالوُسْطى من بَناتِ نَعْش الكُبْرى.

و قال غيْرُه: هو المُسَمَّى بالسُّها.

و قد شُرِحَ في‌ تركيب‌ ق و د فراجِعْه. و قال أَبو عَمْرو: قِيلَ الصَّيْدَق المَلِك.


[1] عن الجمهرة 2/273 و بالأصل «التعزي» .

[2] انظر الجمهرة 2/273، إلى هنا تنتهي العبارة فيها.

[3] مقاييس اللغة 3/340 برواية لِمْ حملنها.

[4] زيادة عن اللسان.

[5] ديوانه و صدره فيه:

أبت عيناك بالحسن الرقادا.

[6] زيادة عن التكملة، و في اللسان: قول أمية.

نام کتاب : تاج العروس من جواهر القاموس نویسنده : المرتضى الزبيدي    جلد : 13  صفحه : 263
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست