responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : أسنى المطالب فى مناقب الإمام على(ع) نویسنده : ابن الجزري    جلد : 1  صفحه : 49

سلم من حجة الوداع و لذلك سبب سنذكره قريبا و اللّه اعلم.

كما اخبرنا شيخنا ابو عمر محمد بن احمد بن قدامة المقدسى‌ [20] قراءة عليه، أخبرنا الامام فخر الدين على بن أحمد المقدسى أخبرنا أبو على حنبل بن عبد اللّه الرصافى، أخبرنا أبو القاسم الشيبانى، أخبرنا أبو على بن المذهب، أخبرنا أحمد بن جعفر، حدثنا عبد اللّه بن الامام أحمد، حدثنا على بن حكيم الاودى، أخبرنا شريك، عن ابى اسحاق، عن سعيد بن وهب، و عن زيد بن يثيع، قالا: أنشد على (رضى اللّه عنه) الناس فى الرحبة من سمع رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) يقول: يوم غدير خم الاقام، قال: فقام من قبل سعيد بن وهب سبعة [21]، و من قبل زيد ستة، فشهدوا أنهم سمعوا رسول اللّه (صلى اللّه عليه و سلم) يقول: لعلى يوم غدير خم، أليس اللّه أولى بالمؤمنين؟ قالوا: بلى، قال: اللهم من كنت مولاه فعلى مولاه، اللهم وال من والاه و عاد من عاداه.

و به قال: حدثنا على بن حكيم، أخبرنا شريك، عن أبى اسحاق، عن عمرو ذى مر، بمثل حديث ابى اسحاق، يعنى عن سعيد، و زيد، و زاد فيه، و انصر من نصره، و اخذل من خذله.

هكذا رويناه فى مسند الامام احمد من حديث ابنه (فألطف) طريق وقع بهذا الحديث و أغربه‌ [22].

ما حدثنا به شيخنا خاتمة الحفاظ أبو بكر محمد بن عبد اللّه بن المحب المقدسى‌ [23] مشافهة اخبرتنا الشيخة أم محمد زينب ابنة احمد ابن عبد الرحيم المقدسية [24] عن أبى المظفر محمد بن فتيان بن المسينى،


[20]- من مشايخ المؤلف شمس الدين الجزرى- المقدمة ...

[21]- فى نسخة: من قبل سعيد، ستة.

[22]- مسند الامام احمد بن حنبل 1: 118. و ذكره الهيثمى فى مجمع الزوائد 9: 107 و فيه: فقام من قبل سعيد ستة، و من قبل زيد سبعة، ثم قال: رواه عبد اللّه و البزار بنحوه اتم منه. و رواه الحافظ النسائى فى خصائصه: 96. الغدير 1: 181، 173، 172.

[23]- من شيوخ المؤلف راجع- المقدمة.

[24]- محدثة من محدثات القرن السابع الهجرى بدمشق توفيت عام 740 و قد جاوزت التسعين. اعلام النساء 2: 46. شذرات الذهب 6: 56.

نام کتاب : أسنى المطالب فى مناقب الإمام على(ع) نویسنده : ابن الجزري    جلد : 1  صفحه : 49
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست