responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : موسوعة مصطلحات علم المنطق عند العرب نویسنده : فريد جبر؛ سميح دغيم؛ رفيق العجم؛ جيرار جهامى    جلد : 1  صفحه : 361

- طريق الخلف و التشنيع، فكما يقوله قائلهم: لو جاز أن يكون كذا، لجاز أن يكون كذا؛ أعني لو جاز أن يكون البصر يرسل رسولا إلى خارج لجاز أن يرسل اللمس رسولا أيضا إلى الملموس، و تكون لفظة «لو» هاهنا أحسن في الاستعمال، و لفظة «إن» هناك (س، ج، 97، 12)- إنّ الخلف على وجهين: خلف استحالته تتبيّن لا من جهة التناقض، كمن ينتج مثلا أنّ زوايا المثلث أكثر من قائمتين، و الثاني خلف استحالته تتبيّن من جهة التناقض، كمن ينتج أن المثلث ليس بمثلث، أو أن الأعمى ليس بأعمى (س، س، 83، 13)- فأنت حادث الآن لست حادثا الآن؛ هذا خلف (س، س، 86، 5)- نقول: إنّه إن لم يكن ليس بعض [ج‌] [ا] فكل [ج‌] [ا] و كان كل [ب‌] [ج‌] فكل [ب‌] [ا] و كان ليس كل [ب‌] [ا] هذا خلف (س، أ، 480، 11)- أمّا الخلف فقياس مبتدأ لا يدري بعد ما ينتجه حتى ينتج محالا و لا يلزم أن يتقدمه قياس و إن اتفق، لكن حال الحدود و الترتيب فيهما واحد (ب، م، 185، 1)- أمّا الخلف فإنّه يقصد فيه في أول الأمر أن ينتج شيئا غير المطلوب ذلك الشي‌ء بين الكذب إمّا على الإطلاق أو عنده و بينه و بين خصمه (ب، م، 186، 20)- أمّا في الخلف فإنّ النتيجة توضع أولا و يوضع نقيضها، و إذا كان الخلف مؤلّفا من نقيض المطلوب و من صادقة تنتج محالا (ب، م، 187، 2)- المطلوبات الأربعة كلها إلا الكلّي الموجب يمكن أن تبيّن من كل شكل بالخلف (سي، ب، 174، 12)- الخلف معا يمكن ردّه إلى المستقيم بأن يؤخذ نقيض التالي المحال، و يقرن بالمقدّمة الصادقة فينتج على الاستقامة المطلوب الأول، و لا يجب أن يرتد عند الاستقامة إلى الشكل المستعمل في الخلف معا (سي، ب، 175، 9)- عكس القياس لم يخف عليك مشابهة الخلف معا إياه لأنّا نأخذ في الخلف معا نقيض المطلوب الذي هو النتيجة أخيرا، و نقرنه بمقدّمة صادقة و ينتج منه محال، و يستدل به على أن نقيض المطلوب محال (سي، ب، 179، 3)- العكس يكون بعد قياس مفروغ عن تأليفه.

و الخلف يكون مبتدأ، لكن رد الخلف إلى الاستقامة هو بعينه عكس القياس من غير فرق لأن الخلف قياس معمول يؤخذ نقيض نتيجته الباطلة و يقرن بالصادقة فينتج نقيض المشكوك فيها المأخوذة على أنها صادقة في القياس (سي، ب، 179، 6)- كل خلف كما علمته يرجع إلى المستقيم (سي، ب، 188، 4)- الخلف يتميز بمغالطة عن سائر القياسات و هي وضع ما ليس بعلّة علّة (سي، ب، 282، 17)- ... الخلف ... أن نأخذ نقيض النتيجة و نضيف إليها إحدى المقدّمتين فيلزم عنها نقيض المقدّمة و ما لزم عنه الكذب فهو كذب (ش، ق، 165، 18)- كل قياس يقبل الانعكاس يقبل بيان نتيجته على طريق الخلف (ش، ق، 312، 18)- جميع المطالب الأربعة تبيّن بالخلف في كل‌

نام کتاب : موسوعة مصطلحات علم المنطق عند العرب نویسنده : فريد جبر؛ سميح دغيم؛ رفيق العجم؛ جيرار جهامى    جلد : 1  صفحه : 361
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست