responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : شرح المصطلحات الفلسفية نویسنده : مجمع البحوث الاسلامية    جلد : 1  صفحه : 206

رفع الشّي‌ء عمّا شأنه أن يوجد له في وقت آخر.

رفع الشّي‌ء عمّا شأنه أن يوجد لغيره. (نفس المصدر/ 82، 85) ليس إلّا بطلان الشّي‌ء المسمّى بالمعدوم. (تعليقة على الشّفاء لصدر الدّين/ 29) هو رفع الوجود المتحقق في وعاء الواقع بعد اعتبار وقوعه و تحقّقه عن موضوع بحسب ما هو فيه من الجهات و الاعتبارات الزّمانيّة و المكانيّة و الوصفيّة.

(و هذا) ممتنع على كافّة الممكنات امتناعا وصفيّا لا ذاتيّا. (الحكمة المتعالية 2/ 378)

(861) العدم الإضافي‌

الوجود الإضافي هو كونه سببا لوجود آخر أكثر من العدم الإضافي الّذي هو الشّرّ، أي كونه سببا لعدم آخر. (حاشية المحاكمات/ 449)- الوجود الإضافي.

(862) العدم التّامّ‌

العدم الّذي هو عدم تام هو الّذي هو عدم محض ليس مقترنا بوجود أصلا.

(تفسير ما بعد الطّبيعة/ 1311)

(863) العدم الحقيقيّ‌

هو عدم كلّ معنى وجوديّ يكون ممكنا لشي‌ء إمّا بحسب جنسه أو نوعه أو شخصه، قبل الوقت أو فيه. (المباحث المشرقيّة 1/ 100) هو عدم كلّ معنى وجوديّ يكون ممكنا للشّي‌ء بحسب الامور الأربعة (الشّخص و النّوع و الجنس القريب و البعيد) أو بالنّسبة إلى الموضوع القابل للأمر الوجوديّ. (شرح حكمة العين/ 127) هو انتفاء أمر عمّا فيه إمكان وجوده، أو في بعض مقوّماته. (الشّواهد الرّبوبيّة/ 64)

(864) العدم الزّمانيّ‌

هو كون الشّي‌ء الزّمانيّ غير متخصّص الوجود بزمان ما مسبوق من جهة المبدأ بزمان العدم، بل مستمرّ الحصول في امتداد الزّمان كلّه. (القبسات/ 18).

(865) العدم القسريّ‌

الّذي هو رفع الشّي‌ء عمّا شأنه أن يوجد فيه. (رسائل ابن رشد، كتاب ما بعد الطّبيعة/ 82)

(866) عدم الملكة

العدم عدمان: عدم على الإطلاق، و هو عدم الفناء في النّفوس.

و عدم ملكة، و هو عدم شي‌ء فيما من شأنه أن يكون لموضوعه عن موضوعه، أو لنوعه، أو جنسه.

و قد يقال لما من شأنه أن يكون لأمر ما، و ليس من شأنه أن يكون لأمر آخر، فيكون مسلوبا عنه، كالرّوية في الصّوت فإنّها تسلب عنه.

(التّعليقات/ 114) انعدام ملكه باشد از موضوع در وقت امكان او چون عمى. [1] (درّة التّاج 3/ 23) العدم (عدم الملكة) فقد الصّورة من الموضوع الّذي شأنه قبولها. (الحدود و الفروق/ 44) هو المعقول بنفسه الثّابت بذاته، و أمّا العدم فهو أن لا يكون ذلك الشّي‌ء الّذي هو المعقول بنفسه الثّابت بذاته فيما من شأنه أن يكون فيكون إنّما يعقل و يحدّ بالملكة. (إلهيّات الشّفاء/ 128) متقابلان اگر يكى وجودى باشد و ديگرى عدمى يا نظر به عدم و وجود كنند به شرط وجود موضوعى مستعدّ قبول آن ايجاب را به حسب شخص او، يا نوع او، يا جنس قريب يا بعيد، و آن عدم و ملكه است چون عمى و بصر ... [2]


[1] - هو انعدام الملكة عن الموضوع حين إمكانه، كالعمى.

[2] - المتقابلان إن كان أحدهما وجوديّا و الآخر عدميّا فإمّا أن ينظر إلى الوجود و العدم بشرط وجود موضوع مستعدّ

نام کتاب : شرح المصطلحات الفلسفية نویسنده : مجمع البحوث الاسلامية    جلد : 1  صفحه : 206
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست