responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : شرح ابن عقيل ‌علي الفيه ابن مالك نویسنده : ابن عقيل    جلد : 1  صفحه : 17

فمنها الجر، و هو يشمل الجرّ بالحرف و الإضافة و التبعية، نحو «مروت بغلام زيد الفاضل» فالغلام: مجرور بالحرف، و زيد: مجرور بالإضافة، و الفاضل: مجرور بالتّبعية، و هو أشمل من قول غيره «بحرف الجر»؛ لأن هذا لا يتناول الجرّ بالإضافة، و لا الجرّ بالتبعية.

و منها التنوين، و هو على أربعة أقسام‌: تنوين التمكين، و هو اللاحق للأسماء المعربة، كزيد، و رجل، إلا جمع المؤنث السالم، نحو «مسلمات» و إلا نحو «جوار، و غواش» و سيأتى حكمهما. و تنوين التنكير، و هو اللاحق للأسماء المبنية فرقا بين معرفتها و نكرتها، نحو «مررت بسيبويه و بسيبويه آخر».

و تنوين المقابلة، و هو اللاحق لجمع المؤنث السالم، نحو «مسلمات» فإنه فى مقابلة النون فى جمع المذكر السالم كمسلمين. و تنوين العوض، و هو على ثلاثة أقسام:

عوض عن جملة، و هو الذى يلحق «إذ» عوضا عن جملة تكون بعدها، كقوله تعالى: (وَ أَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ) أى: حين إذ بلغت الرّوح الحلقوم؛ فحذف «بلغت الروح الحلقوم» و أتى بالتنوين عوضا عنه؛ و قسم يكون عوضا عن اسم، و هو اللاحق ل «كلّ» عوضا عما تضاف إليه، نحو «كلّ قائم» أى: «كلّ إنسان قائم» فحذف «إنسان» و أتى بالتنوين عوضا عنه‌،


- من اثنين «حصل» فعل ماض، و فاعله ضمير مستتر فيه جوازا تقديره هو يعود إلى تمييز، و الجملة فى محل رفع نعت لتمييز، و تقدير البيت: التمييز الحاصل بالجر و التنوين و الندا و أل و الإسناد كائن للاسم، أو التمييز الحاصل للاسم عن أخويه الفعل و الحرف كائن بالجر و التنوين و النداء و أل و الإسناد: أى كائن بكل واحد من هذه الخمسة.

[1] فى نسخة «و هو أقسام» بدون ذكر العدد، و المراد- على ذكر العدد- أن المختص بالاسم أربعة أقسام‌

[2] و منه قول اللّه تعالى: (قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلى‌ شاكِلَتِهِ) و قوله جل شأنه: (كُلٌّ لَهُ قانِتُونَ)* و قوله تباركت كلماته: (كُلًّا نُمِدُّ هؤُلاءِ وَ هَؤُلاءِ مِنْ عَطاءِ رَبِّكَ)، و مثل-

نام کتاب : شرح ابن عقيل ‌علي الفيه ابن مالك نویسنده : ابن عقيل    جلد : 1  صفحه : 17
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست