responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : بحار الأنوار - ط دارالاحیاء التراث نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 49  صفحه : 271

وجل ، فقال : نعم ، إن الله تبارك وتعالى يقول في كتابه «حتى عاد كالعرجون القديم» [١] فما كان من مماليكه أتى له ستة أشهر فهو قديم حر. قال : فخرج الرجل فافتقر حتى مات ولم يكن عنده مبيت ليلة لعنه الله [٢].

١٥ ـ ن : البيهقي ، عن الصولي ، عن عون بن محمد ، عن محمد بن أبي عباد قال : سمعت الرضا 7 يقول يوما : يا غلام آتنا الغداء فكأن أنكرت ذلك فبين الانكار في فقرأ «قال لفتاه آتنا غداءنا» فقلت : الامير أعلم الناس وأفضلهم.

١٦ ـ ختص : أحمد بن محمد ، عن أبيه ، وأحمد بن إدريس ، عن الاشعري عن ابن عيسى ، عن الحسن بن علي ، عن المرزبان بن عمران القمي الاشعري قال : قلت لابي الحسن الرضا 7 : أسألك عن أهم الاشياء والامور إلي أمن شيعتكم أنا؟ فقال : نعم ، قال : قلت لابي الحسن الرضا 7 : اسمي مكتوب عندك؟ قال : نعم [٣].

١٧ ـ ن : البيهقي ، عن الصولي ، عن أحمد بن محمد بن الفرات والحسين بن على الباقطاني قالا : كان إبراهيم بن العباس صديقا لاسحاق بن إبراهيم أخي زيدان الكاتب المعروف بالزمن فنسخ له شعره في الرضا 7 وقت منصرفه من خراسان وفيه شئ بخطه ، وكانت النسخة عنده إلى أن ولي إبراهيم بن العباس ديوان الضياع للمتوكل ، وكان قد تباعد مابينه وبين أخي زيدان الكاتب ، فعزله عن ضياع كانت في يده ، وطالبه بمال وشدد عليه ، فدعا إسحاق بعض من يثق به وقال له : امض إلى إبراهيم بن العباس فأعلمه أن شعره في الرضا بخطه عندي وغير خطه ولئن لم يزل المطالبة عني لاوصلته إلى مالمتوكل ، فصار الرجل إلى إبراهيم برسالته فضاقت به الدنيا حتى أسقط عنه المطالبة ، وأخذ جميع ما عنده من شعرء بعد أن


[١]يس : ٣٩.
[٢]معانى اخبار ص ٢١٨. عيون أخبار الرضا ج ١ ص ٣٠٨.
[٣]الاختصاص : ص ٨٨ وتراه في الكشى ص ٤٢٦.
نام کتاب : بحار الأنوار - ط دارالاحیاء التراث نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 49  صفحه : 271
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست