responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : بحار الأنوار - ط دارالاحیاء التراث نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 44  صفحه : 189

٢٦

* ( باب ) *

« ( مكارم أخلاقه ، وجمل أحواله ، وتاريخه وأحوال ) »

« ( أصحابه صلوات الله عليه ) »

١ ـ شى : عن مسعدة قال : مر الحسين بن علي 8 بمساكين قد بسطوا كساء لهم وألقوا عليه كسرا فقالوا : هلم يا ابن رسول الله! فثنى وركه فأكل معهم ثم تلا « إن الله لا يحب المستكبرين » ثم قال : قد أجبتكم فأجيبوني ، قالوا : نعم يا ابن رسول الله ، فقاموا معه حتى أتوا منزله ، فقال للجارية : أخرجي ما كنت تدخرين [١].

٢ ـ قب : عمرو بن دينار قال : دخل الحسين 7 على اسامة بن زيد وهو مريض ، وهو يقول : واغماه ، فقال له الحسين 7 : واما غمك يا أخي؟ قال : دينى وهو ستون ألف درهم فقال الحسين : هو علي قال : إني أخشى أن أموت ، فقال الحسين لن تموت حتى أقضيها عنك ، قال : فقضاها قبل موته.

وكان 7 يقول : شر خصال الملوك : الجبن من الاعداء ، والقسوة على الضعفاء والبخل عند الاعطاء.

وفي كتاب أنس المجالس أن الفرزدق أتى الحسين 7 لما أخرجه مروان من المدينة فأعطاه 7 أربعمائة دينار ، فقيل له : إنه شاعر فاسق منتهر [٢] فقال 7 إن خير مالك ما وقيت به عرضك ، وقد أثاب رسول الله (ص) كعب بن زهير ، وقال


[١]تفسير العياشى ج ٢ ص ٢٥٧ ، والاية في النحل : ٢٢ ولفظها « إنه لايحب المستكبرين ».
[٢]يقال : انتهره : استقبله بكلام يزجره به وفى المصدر : « مشهر » فلو صح كان معناه أنه يشهر الناس بالفضائح ويهجوهم ، ويحتمل أن يكون تصحيف « متهتر » أى مولع في تمزيق أعراض الناس بالفضائح والقبائح.
نام کتاب : بحار الأنوار - ط دارالاحیاء التراث نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 44  صفحه : 189
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست