responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : بحار الأنوار - ط دارالاحیاء التراث نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 44  صفحه : 171

إلى الحول ثم اسم السلام عليكما

ومن يبك حولا كاملا فقد اعتذر [١]

٥ ـ قب : في الاحياء : إنه خطب الحسن بن علي 8 إلى عبدالرحمن ابن الحارث بنته ، فأطرق عبدالرحمن ثم رفع رأسه فقال : والله ما على وجه الارض من يمشي عليها أعز علي منك ، ولكنك تعلم أن ابنتي بضعة مني وأنت مطلاق ، فأخاف أن تطلقها ، وإن فعلت خشيت أن يتغير قلبي عليك لانك بضعة من رسول الله 9 فان شرطت [ أن ] لا تطلقها زوجتك.

فسكت الحسن 7 ، وقام وخرج ، فسمع منه يقول : ما أراد عبدالرحمن إلا أن يجعل ابنته طوقا في عنقي.

وروى محمد بن سيرين : أنه خطب الحسن بن علي 8 إلى منظور بن ريان ابنته خولة ، فقال : والله إني لانكحك وإني لاعلم أنك غلق طلق ملق غير أنك أكرم العرب بيتا وأكرمهم نفسا ، فولد منها الحسن بن الحسن.

ورأى يزيد امرأة عبدالله بن عامر ام خالد بنت أبي جندل فهام بها وشكا ذلك إلى أبيه ، فلما حضر عبدالله عند معاوية قال له : لقد عقدت لك علي ولاية البصرة ، ولولا أن لك زوجة لزوجتك رملة ، فمضى عبدالله وطلق زوجته طمعا في رملة ، فأرسل معاوية أبا هريرة ليخطب ام خالد ليزيد ابنه ، وبذل لها ما أرادت من الصداق ، فاطلع عليها الحسن والحسين وعبدالله بن جعفر : فاختارت


والحاصل أنه لا يصح في حكم العقول أن يتزوج ثلاثمائة امرأة ولا تولد منها الا عشرة. فالصحيح ما يظهر من كتب السير المعتبرة بعد السير فيها أنه تزوج ما بين ٢٠ إلى ٣٠ امرأة غير ما ملكت يمينه 7 ، وحيثما لا تكون تحته أكثر من أربعة حرائر كان عليه أن يطلق زوجة وينكح اخرى ، ولذلك اشتهر بكونه مطلاقا ، لما لم يكن يعهد ذلك من غيره ، فزاد العامة من الناس على سيرتهم في سرد القضايا ( يك كلاغ جهل كلاغ ) فقالوا انه تزوج كذا وكذا من غير روية ولا دراية.
[١]مناقب آل أبى طالب : ج ٤ ص ٢٩ و ٣٠.

نام کتاب : بحار الأنوار - ط دارالاحیاء التراث نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 44  صفحه : 171
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست