responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : كنز الفوائد في حل مشكلات القواعد نویسنده : الحسيني العميدي، السيد عميد الدين    جلد : 2  صفحه : 337

هو الشيخ في المبسوط [1].

و الأقرب عند المصنّف انّه يلحق بالثاني، لأنّها فراش له، و فراش الأوّل قد زال بالطلاق.

[القسم الثاني السبب]

[الفصل الأول الرضاع]

قوله رحمه اللّٰه: «و يثبت بالرضاع المحرمية كالنسب، فللرجل أن يخلو بامّه و أخته و بنته و غيرهنّ بالرضاع كالنسب، و لا يتعلّق به التوارث و استحقاق النفقة، و في العتق قولان».

أقول: للنسب أحكام تتبعه، و هي بالنسبة إلى الرضاع على أقسام ثلاثة:

أحدها: ما يكون حكمه فيها حكم النسب اتفاقا و هي المحرمية، فللرجل أن يخلو بالأمّ من الرضاع و البنت و الأخت منه و غيرهنّ ممّن تحرمنّ عليه من جهة الرضاع، كما يجوز أن يخلو بأمثالهنّ من جهة النسب.

و ثانيها: ما لا يكون حكمه حكم النسب فيها اتفاقا و هو كثير، ذكر المصنّف بعضها و هو التوارث و استحقاق النفقة.

و ثالثها: ما اختلف فيه الفقهاء و هو العتق، فمتى ملك من الرضاع من ينعتق عليه مثله من النسب- كالرجل إذا ملك إحدى المحرّمات عليه و المرأة إذا ملكت أحد العمودين- فقال الشيخ: ينعتق [2]، و به قال ابن البرّاج [3]، و ابن حمزة [4].


[1] المبسوط: كتاب اللعان فصل في أين يكون اللعان؟ ج 5 ص 205.

[2] المبسوط: كتاب العتق فصل في من يعتق على من يملكه ج 6 ص 68.

[3] المهذّب: كتاب العتق باب ذكر من يصحّ تملكه و من لا يصحّ ج 2 ص 356.

[4] الوسيلة: كتاب العتق فصل في بيان العتق ص 340.

نام کتاب : كنز الفوائد في حل مشكلات القواعد نویسنده : الحسيني العميدي، السيد عميد الدين    جلد : 2  صفحه : 337
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست