responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : مجموعة الرسائل التسعة نویسنده : الملا صدرا    جلد : 1  صفحه : 362

الفلاسفة و ائمة الحكمة ان هذه الاجسام التى فى امكنة هذا العالم سماءه و ارضه و ما بينهما كلّها حادثه و اثره متجددة الاكوان كائنة فاسدة فى كل حين لا يبقى لحظتين () فكيف يكون حياتها ذاتية انما الجسم الّذي حياته ذاتيه بل هو عين الحياة ما هو الجسم الاخر الّذي لا يفتقر الى مادة و موضوع و لا يحتاج أيضا الى مدبر روحانى يدبره و لا الى نفس يتعلق به و يخرجه من القوة الى الفعل لانه عين النفس فلا يحتاج الى الى نفس اخرى و قد قلنا مرارا ان ذلك الجسم جسم ادراكى حىّ بذاته و صورته صورة ادراكية بالفعل لا يحتاج الى مجرد يجردها و نازع ينزعها من المادة لتصير مدركة بالفعل بعد ما كانت مدركة بالقوة لان ذلك محال اذ لا مادة بالقوة و كل صورة ادراكية سواء كانت عقلية او نفسانية وجودها فى نفسها بعينه وجودها لمدركها لا تعدد فى الجهتين له لا بالذات و لا بالاعتبار و قد اشرنا الى ما راينا من اتحاد () المدرك و المدرك و العاقل و المعقول فاذن لزم ان يكون لذلك الجسم حياة ذاتية لانه عين الحياة و النفس لا كهذه الاجسام الدنيوية الكائنة الفاسدة فالذى افاده الشيخ نور اللّه سره ليس بظاهره حقا لكن هاهنا دقيقة يمكن ان يحمل كلامه عليها و هو ان المكشوف عند البصيرة و العلوم بالبرهان انه فى باطن كل جسم من هذه الاجسام الدنيوية جسم نفسانى ادراكى بتوسطه انما يقبل هذا الجسم الدنيوى تصرف الارواح و الطبائع و ليس ذلك الجسم النورانى هو الّذي يسميه الاطباء الروح الحيوانى و هو المنبعث فى الحيوان اللحى من دم القلب و الكبد و يسرى فى البدن بواسطة العروق الشرائين و ذلك لان ذلك مركب و هذا بسيط و لان ذلك ظلمانى فى ذاته و هذا نورانى و لان ذلك يقبل الحياة بسبب من خارج و عند زوال سببه يموت و يبرد و هذا حياة ذاتية له لانه صورة ادراكية وجوده عين الادراك و الشعور

الفصل السابع فى معاد الهيولى الاولى و الاجسام المادية

و الاشارة الى غاية الأشرار و الشياطين لما علمت‌

نام کتاب : مجموعة الرسائل التسعة نویسنده : الملا صدرا    جلد : 1  صفحه : 362
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست