responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : سه رسائل فلسفى نویسنده : الملا صدرا    جلد : 1  صفحه : 226

و رموزهم و يستفاد من آراء اهل الكشف و الشهود [1] و يؤدّي إليه التعمّق في مقاصد الربوبيات، كما ستطّلع عليه في مباحث المثل الأفلاطونيّة و بعض الاستبصارات العرفانيّة و تحقيق العوالم و النشآت و غير ذلك من مواضع هذا المختصر.

ظلمات وهميّة و اضواء عقليّة

قد تقرّر عند المعلّم الأول و متبعيه من المشائين و الشيخين «ابي نصر» و «ابي علي» و تلامذته و اتباعه و جمهور المتأخرين، أنّ ظرف الوجود العقلي و الظّهور المثالي للأشياء فينا، انما هو قوانا الإدراكيّة العقليّة و الوهميّة و الخياليّة.

فالكليات توجد في النفس المجرّدة، و المعاني الجزئيّة في القوة الوهميّة و الصور المادية في الخيال. فوقعت للناس في ذلك اشكالات كثيرة مذكورة في مؤلّفات المتأخّرين.

و تكلّفوا في دفعها تمحّلات شديدة، قد اوردنا جملة من تلك المعضلات في كتابنا الكبير [2] مع أجوبة تحقيقيّة يقع للنفس اعتماد عليها، كما يظهر لمن يراجعها ان شاء اللّه.*

و اما ما يناسب ذكره في هذا المختصر فهي اشكالات:

الاشكال الأول‌

أولها: ان الانسان إذا تعقل الحقائق الجوهريّة، يلزم بناء على اثبات الوجود الذهني و انحفاظ الماهيّة عند تبدل الوجود الخارجي بالذهني ان تكون ماهيّة واحدة جوهرا


[1]من قولهم: ان الوحدة الاطلاقيّة لا يأبى عن الاجتماع مع الاضداد و ان الوجود يجتمع مع المتقابلات و يظهر بصورة الضدين.

[2]أي: في كتاب الاسفار و في حواشيه النفيسة على الشّفاء أيضا قد تعرض لهذه المباحث و لقد اجاد في ما افاد و جاء بتحقيقات، لم توجد في زبر الاولين من الحكماء المتألّهين و ان كانوا من الاولياء المقربين و لا في كتب الحكماء المحقّقين في الدورة الاسلامية.

نام کتاب : سه رسائل فلسفى نویسنده : الملا صدرا    جلد : 1  صفحه : 226
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست