responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : سه رسائل فلسفى نویسنده : الملا صدرا    جلد : 1  صفحه : 208

ربي فانكشف لي انكشافا بيّنا: ان الأمر بعكس ذلك. و الحمد لله الذي ثبتني على القول الثابت في الحياة الدنيا و في الآخرة، و لو لا ما ثبّتنى لقد كدت اركن إليهم شيئا قليلا.

فالوجودات حقايق متحصّلة [1] و الماهيات التي هي الأعيان الثابتة، ما شمّت رائحة الوجود ابدا. و ليست الوجودات الا اشعّة و اضواء للنّور الحقيقي و الوجود الأحدي «جلّ مجده». ثم لكل منها نعوت ذاتيّة و مفهومات ذهنيّة، هي المسمّاة بالماهيات كما سنبرهن عليه «ان شاء اللّه تعالى».

زيادة كشف‌

اما تخصيص الوجود بنفس حقيقته الواجبيّة و بمراتبه في التقدم و التأخّر و الشدّة و الضعف و الغنى و الحاجة، فانما هو تخصيص له بما فيه من حيثيّاته الذاتيّة و شئونه الحقيقيّة باعتبار حقيقته البسيطة، التي لا جنس لها و لا فصل.

و اما تخصيصه بموضوعه أعني الماهيّات المتصفة به في العقل، فهو ليس باعتبار شئونه فى نفسه، بل باعتبار ما ينبعث عنه في العقل من الماهيات المتخالفة الذوات و ان كان الوجود و الماهيّة في كل ذي ماهيّة متحدين عينا و هذا أمر غريب سيتّضح لك سرّه «ان شاء اللّه».

قال الشيخ الرئيس في كتاب المباحثات: «ان الوجود في ذوات الماهيات لا تختلف بالنوع، بل ان كان اختلاف فبالتأكيد و الضعف [2].

و إنما يختلف ماهيات الأشياء التي تنال الوجود بالنوع و ما فيها من الوجود غير مختلف النوع. فان الإنسان يخالف الفرس بالنوع، لأجل ماهيّته لا لوجوده ...».

فالتخصيص للوجود على الوجه الأول بحسب ذاته بذاته. و اما على الوجه الثاني‌


[1]في بعض النسخ: «حقايق متأصّلة» و في نسخة (متصلة) و الظاهر انه من سهو الناسخ.

[2]في نسخة م: فبالتأكّد و الضعف.

نام کتاب : سه رسائل فلسفى نویسنده : الملا صدرا    جلد : 1  صفحه : 208
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست