responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : شرح المواقف نویسنده : ايجى- مير سيد شريف    جلد : 8  صفحه : 257

من أهل بيتي فاسترهم من النار كستري اياهم فقلت عتبة الباب و جدران البيت آمين آمين (و لما طلب الاعرابي منه الشاهد على نبوته دعا الشجرة) قال ابن عمر كنا مع النبي عليه السلام في سفر فاقبل اعرابى فلما دنا قال له النبي عليه السلام أين تريد قال الى أهلى ثم قال له هل لك من خير قال و ما هو قال تشهد أن لا إله الا اللّه وحده لا شريك له و أن محمدا عبده و رسوله فقال له الاعرابى هل لك من شاهد قال أجل هذه الشجرة فدعا بها رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم (و هي على شط الوادى فاقبلت تخد الارض) أى تشقها (خدا حتى قامت بين يديه و شهدت له بالنبوة و رجعت الى منبتها) و آمن الاعرابى (و كلام الذراع المسمومة مشهور) و النبي صلى اللّه عليه و سلم قد عفا عن اليهودية التي سمت تلك الشاة المصلية حين اعترفت و قالت سممتها و قلت ان كان نبيا لم تضره و ان كان غيره استرحنا منه و قيل لما مات بعض أصحابه بذلك السم أمر بقتلها* النوع (الثالث كلام الحيوانات العجم شهد له الذئب بالنبوة) فان أبا سعيد الخدرى رضى اللّه عنه روى ان راعيا كان يرعى غنما له بالحرة فوثب ذئب الى شاة فاختطفها فحال الراعى بين الذئب و الشاة و استرجعها فاقعي الذئب على ذنبه و قال للراعي اما تتقي اللّه تحول بيني و بين رزق ساقه اللّه الى فقال الراعي العجب من ذئب يكلمني بكلام الناس فقال الذئب الا احدثك باعجب من ذلك هذا رسول اللّه يحدث الناس بانباء ما قد سبق فأخذ الراعى الشاة و جاء الى النبي عليه السلام فاخبره بذلك فقال صدق ان من اقتراب الساعة كلام السباع و قد روي أبو هريرة هذا المعنى بعبارة أخرى (و الظبية التي ربطها الاعرابى سألته الاطلاق لترضع خشفيها و ضمنت الرجوع فرجعت ثم سأل الاعرابى أن يطلقها (فان أم سلمة روت ان النبي عليه السلام كان يمشى في الصحراء فناداه مناد مرتين يا رسول اللّه فالتفت فاذا ظبية موثقة عند اعرابى نائم فقالت ادن منى يا رسول اللّه فقال ما حاجتك فقالت ان هذا الاعرابى صادنى و لى خشفان في هذا الجبل‌


مشى و الملاءة بضم الميم و المد الريطة و هي الملحفة و اذا خرج نخلتان أو أكثر من أصل واحد فكل واحدة منهن صنو و في الحديث عم الرجل صنو أبيه (قوله و كلام الذراع الخ) صليت اللحم اذا شويته و بعض أصحابه صلى اللّه تعالى عليه و سلم هو بشر بن البراء و روى انه صلى اللّه تعالى عليه و سلم قال كل سنة يجي‌ء ذلك الوقت يتحرك السم و قال صلى اللّه تعالى عليه و سلم في مرض موته الآن قطع عرق قلبى و منه قيل ان اللّه تعالى أكرمه صلى اللّه تعالى عليه و سلم بالشهادة أيضا (قوله روى ان راعيا الخ) الحرة أرض ذات حجارة سود كانها أحرقت بالنار و الاقعاء الجلوس على الاليتين (قوله لترضع حشفيها) الحشف على وزن العلم ولد الظبية و العشار آخذ العشر و لعل المراد

نام کتاب : شرح المواقف نویسنده : ايجى- مير سيد شريف    جلد : 8  صفحه : 257
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست