responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : زاد المعاد نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 1  صفحه : 252

الباب الثامن في فضائل أيام شهر ربيع الأول و أعمالها

و فيه فصلان:

الفصل الأول: في فضل اليوم الأول من الشهر حتى اليوم السادس عشر منه و أعماله‌

قَالَ الشَّيْخُ الطُّوسِيُّ وَ الشَّيْخُ الْمُفِيدُ وَ آخَرُونَ: إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ عَزَمَ عَلَى الْهِجْرَةِ مِنْ مَكَّةَ الْمَكْرُمَةِ إِلَى الْمَدِينَةِ الْمُنَوَّرَةِ، وَ ذَهَبَ فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ إِلَى الْغَارِ، وَ ضَحَّى الْإِمَامُ عَلِيٌّ عَلَيْهِ السَّلَامُ بِنَفْسِهِ فِدَاءً لِلرَّسُولِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ وَ بَقِيَ فِي فِرَاشِهِ، غَيْرَ مُبَالٍ بِسُيُوفِ قَبَائِلِ الشِّرْكِ،

و ظهر فضله على جميع الأمة بل على جميع العالم، و باهى اللّه سبحانه و تعالى به ملائكة السماوات، و نزلت في حقّه الآية الكريمة: وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ‌[1] كما ذكر تفصيله في «حياة القلوب». و حيث إن اللّه تعالى قد حفظ في هذا اليوم ذينك الروحين و الجسدين المقدسين من كيد الكافرين، قالوا إنه يستحب صيامه (أي اليوم الأول من شهر ربيع الأول) شكرا للّه على هذه النعمة العظيمة. و إن لم يذكر العلماء لهذا اليوم شيئا لكنه من المناسب زيارة النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلم و الإمام أمير المؤمنين عليه السّلام في هذا اليوم للجهات العديدة التي ذكرت و قال الشيخ الطوسي رحمه اللّه في «المصباح» أنه في اليوم الأول من هذا الشهر انتقل الإمام الحسن العسكري عليه السّلام إلى عالم البقاء، و تسنم الإمام الحجة (عج) منصب الإمامة العظيم، إذن فزيارة هذين الإمامين الجليلين في هذا اليوم مما يناسب المقام. أما الشيخ في «التهذيب» و الكليني و محمد بن جرير الطبري، و ابن الخشاب‌


[1] سورة البقرة، الآية: 207.

نام کتاب : زاد المعاد نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 1  صفحه : 252
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست