responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : زاد المعاد نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 1  صفحه : 247

الباب السابع في أعمال شهر صفر

و هذا الشهر مشهور بالنحوسة و الشؤم، و يمكن أن يكون لذلك و جهان؛ أحدهما: أنه وفقا لقول علماء الشيعة توفي الرسول الأعظم صلّى اللّه عليه و آله و سلم في هذا الشهر، و الثاني: لأنّه أعقب أشهر الحرم التي حرم فيها القتال، و قد عد شؤما لشروع القتال فيه، و لم أر في أحاديث الشيعة ما يدل على نحوسته، و قد ورد في الروايات غير المعتبرة العامية.

وَ رَوَى السَّيِّدُ ابْنُ طِاوُسٍ عَنْ بَعْضِ الْكُتُبِ الْمُعْتَبَرَةِ أَنَّهُ يُسْتَحَبُّ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ مِنْ هَذَا الشَّهْرِ الْإِتْيَانُ بِرَكْعَتَيْ صَلَاةٍ يَقْرَأُ فِي الْأُولَى مِنْهُمَا بَعْدَ الْحَمْدِ سُورَةَ إِنَّا فَتَحْنا وَ فِي الثَّانِيَةِ بَعْدَ الْحَمْدِ سُورَةَ التَّوْحِيدِ، ثُمَّ يَقُولُ بَعْدَ السَّلَامِ:

«اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ» مِائَةَ مَرَّةٍ، وَ «اللَّهُمَّ الْعَنْ آلَ أَبِي سُفْيَانَ» مِائَةَ مَرَّةٍ، وَ «أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ رَبِّي وَ أَتُوبُ إِلَيْهِ» مِائَةَ مَرَّةٍ.

و يعرف اليوم العشرون من هذا الشهر بيوم الأربعين، أي أربعين استشهاد الإمام الحسين عليه السّلام،

وَ فِي الْكُتُبِ الْمُعْتَبَرَةِ رُوِيَ عَنِ الْإِمَامِ الْحَسَنِ الْعَسْكَرِيِّ عَلَيْهِ السَّلَامُ أَنَّهُ قَالَ: لِلْمُؤْمِنِ خَمْسُ عَلَامَاتٍ: صَلَاةِ الْوَاحِدِ وَ الْخَمْسِينَ، وَ زِيَارَةِ الْأَرْبَعِينَ، وَ التَّخَتُّمِ بِالْيَمِينِ، وَ تَعْفِيرِ الْجَبِينِ، وَ الْجَهْرِ بِبِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ.

أما كيفية الزيارة،

فَرُوِيَ بِسَنَدٍ مُعْتَبَرٍ عَنْ صَفْوَانَ الْجَمَّالِ أَنَّهُ قَالَ: قَالَ لِي مَوْلَايَ الْإِمَامُ الصَّادِقُ عَلَيْهِ السَّلَامُ تَزُورُ فِي يَوْمِ الْأَرْبَعِينَ إِذَا ارْتَفَعَتِ الشَّمْسُ، وَ تَقُولُ بِحُضُورِ قَلْبٍ:

السَّلَامُ عَلَى وَلِيِّ اللَّهِ وَ حَبِيبِهِ السَّلَامُ عَلَى خَلِيلِ اللَّهِ وَ نَجِيبِهِ السَّلَامُ عَلَى صَفِيِّ اللَّهِ وَ ابْنِ صَفِيِّهِ السَّلَامُ عَلَى الْحُسَيْنِ الْمَظْلُومِ الشَّهِيدِ السَّلَامُ عَلَى أَسِيرِ الْكُرُبَاتِ وَ قَتِيلِ الْعَبَرَاتِ اللَّهُمَّ إِنِّي أَشْهَدُ أَنَّهُ وَلِيُّكَ وَ ابْنُ وَلِيِّكَ وَ صَفِيُّكَ وَ ابْنُ صَفِيِّكَ الْفَائِزُ بِكَرَامَتِكَ أَكْرَمْتَهُ بِالشَّهَادَةِ وَ حَبَوْتَهُ بِالسَّعَادَةِ وَ اجْتَبَيْتَهُ بِطِيبِ الْوِلَادَةِ وَ جَعَلْتَهُ سَيِّداً مِنَ‌

نام کتاب : زاد المعاد نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 1  صفحه : 247
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست