responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : العقد الفريد نویسنده : ابن عبد ربه    جلد : 1  صفحه : 6

التثقيل و التّطويل؛ لأنها أخبار ممتعة و حكم و نوادر، لا ينفعها الإسناد باتّصاله، و لا يضرّها ما حذف منها.

و قد كان بعضهم يحذف أسانيد الحديث من سنّة متّبعة، و شريعة مفروضة؛ فكيف لا نحذفه من نادرة شاردة، و مثل سائر، و خبر مستطرف، [و حديث يذهب نوره إذا طال و كثر].

سأل حفص بن غياث الأعمش عن إسناد حديث. فأخذ بحلقه و أسنده إلى حائط و قال: هذا إسناده! و حدّث ابن السّمّاك بحديث، فقيل له: ما إسناده؟فقال: هو من المرسلات عرفا [1] .

[و روى الأصمعيّ خبرا، فسئل عن إسناده. فقال: هو من الآيات المحكمات التي لا تحتاج إلى دليل و حجّة].

و حدّث الحسن البصريّ بحديث، فقيل له: يا أبا سعيد، عمّن؟قال: و ما تصنع بعمّن يا بن أخي؟أمّا أنت فنالتك موعظته، و قامت عليك حجّته.

و قد نظرت في بعض الكتب الموضوعة فوجدتها غير متصرّفة في فنون الأخبار، و لا جامعة لجمل الآثار؛ فجعلت هذا الكتاب كافيا[شافيا]جامعا لأكثر المعاني التي تجري على أفواه العامّة و الخاصّة. و تدور على ألسنة الملوك و السّوقة. و حلّيت كلّ كتاب منها بشواهد من الشّعر، تجانس الاخبار في معانيها، و توافقها في مذاهبها؛ و قرنت بها غرائب من شعري، ليعلم الناظر في كتابنا هذا أن لمغربنا على قاصيته‌ [2] ، و بلدنا على انقطاعه، حظّا من المنظوم و المنثور.


[1] المرسلات عرفا: قيل الرياح المرسلات، و عرفا: يتبع بعضها بعضا.

[2] قاصيته: بعده.

نام کتاب : العقد الفريد نویسنده : ابن عبد ربه    جلد : 1  صفحه : 6
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست