responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الطبقات الكبرى - ط العلميه نویسنده : ابن سعد    جلد : 4  صفحه : 274
[569]- عُلْبَةُ بْنُ يَزِيدَ
الْحَارِثِيُّ من الأَنْصَار. وهو من المعروفين من أصحاب رسول الله. ونظرنا فِي نسب بني حارثة من الأَنْصَار فلم نجد نَسَبُهُ.
قَالَ: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ قَالَ: حَدَّثَنِي ابن أبي سبرة عن قُطَيْرٍ الْحَارِثِيِّ وَاسْمُهُ يَحْيَى بْنُ زَيْدِ بْنِ عُبَيْدٍ عَنْ حَرَامِ بْنِ سَعْدِ بْنِ مُحَيِّصَةَ قَالَ: كَانَ عُلْبَةُ بْنُ زَيْدٍ الْحَارِثِيُّ وَذَوُوهُ أَقْوَامًا لا مَالَ لَهُمْ وَلا ثِمَارَ. فَلَمَّا جَاءَ الرُّطَبُ قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّهُ لا تَمْرَ لَنَا وَلا ذَهَبَ عِنْدَنَا وَلا وَرِقَ. وَعِنْدَنَا تُمُورٌ مِمَّا تُرْسِلُ بِهِ إِلَيْنَا بَقِيَتْ مِنْكَ عَامَ الأَوَّلِ. [فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ. ص: فَاشْتَرُوا بِهَا رُطَبًا بِخَرْصِهَا] . فَفَعَلُوا وَالْقَوْمُ يُحِبُّونَ أَنْ يَطْعِمُوا عُمَّالَهُمُ التَّمْرَ.
قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ: هِيَ رُخْصَةٌ مِنَ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - لَهُمْ وَمَكْرُوهٌ لِغَيْرِهِمْ. وَكَانَ عُلْبَةُ مِنَ الْفُقَرَاءِ. فَجَعَلَ النَّاسُ يَتَصَدَّقُونَ. وَلَمْ يَكُنْ عِنْدَهُ شَيْءٌ فَتَصَدَّقَ بِعَرْضِهِ وَقَالَ:
قَدْ جَعَلْتُهُ حِلا. [فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَدْ قَبِلَ اللَّهُ صَدَقَتَكَ. وَكَانَ عُلْبَةُ أَحَدَ الْبَكَّائِينَ الَّذِينَ أَتَوْا رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - حِينَ أَرَادَ أَنْ يَخْرُجَ إِلَى تَبُوكَ يَسْأَلُونَهُ حُمْلانًا فَقَالَ: لا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ.] فَتَوَلَّوْا وَهُمْ يَبْكُونَ غَمًّا أَنْ يَفُوتَهُمْ غَزْوَةٌ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِيهِمْ: «وَلا عَلَى الَّذِينَ إِذا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَناً أَلَّا يَجِدُوا مَا يُنْفِقُونَ» التوبة:
92. وَكَانَ عُلْبَةُ بْنُ يَزِيدَ منهم.
570- مالك.
و[571]- سفيان ابنا ثابت.
وهما من النبيت من الأَنْصَار ذكرهما مُحَمَّد بْن عُمَر فِي كتابه فيمن استشهد يوم بئر معونة. ولم يذكرهما غيره. وطلبنا نسبهما فِي كتاب نسب النبيت فلم نجد.
ومن بني عمرو بن عوف مالك بْن الأوس
572- يزيد بن حارثة
بْن عامر بْن مجمع بْن العطاف بْن ضبيعة بْن زَيْد بْن مالك بْن عوف بن عَمْرو بْن عوف. وأمه نائلة بِنْت قَيْس بْن عبدة بْن أمية بْن زَيْد بْن مالك بْن

[569] المغازي (399) ، (540) ، (723) ، (724) ، 994) ، (1024) ، (1069) .
[571] المغازي (353) .
نام کتاب : الطبقات الكبرى - ط العلميه نویسنده : ابن سعد    جلد : 4  صفحه : 274
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست