responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الطبقات الكبرى - ط العلميه نویسنده : ابن سعد    جلد : 3  صفحه : 334
وَحَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ عَنْ سَعْدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ وَابْنِ أَبِي عَوْنٍ قَالَ: وَأَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ صَالِحٍ عَنْ عَاصِمِ بْنِ عُمَرَ بْنِ قَتَادَةَ قَالُوا: آخَى رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - بَيْنَ الْحَارِثِ بْنِ أَوْسِ بْنِ مُعَاذٍ وَعَامِرِ بْنِ فُهَيْرَةَ.
قَالُوا: وَشَهِدَ الْحَارِثُ بْنُ أَوْسٍ بَدْرًا وَكَانَ فِيمَنْ قَتَلَ كَعْبَ بْنَ الأَشْرَفِ وَأَصَابَهُ بَعْضُ أَصْحَابِهِ تِلْكَ اللَّيْلَةِ بِسَيْفِهِ وَهُمْ يَضْرِبُونَ كَعْبًا فَكَلَمَهُ فِي رِجْلِهِ فَنَزَفَ الدَّمَ فَاحْتَمَلَهُ أَصْحَابُهُ حَتَّى أَتَوْا بِهِ إِلَى النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وَشَهِدَ بَعْدَ ذَلِكَ أُحُدًا وَقُتِلَ يَوْمَئِذٍ شَهِيدًا فِي شوَّال عَلَى رأس اثنين وثلاثين شهرا. وَكَانَ يَوْمَ قُتِلَ ابْنُ ثَمَانٍ وَعِشْرِينَ سَنَةً.
90- الْحَارِثُ بْنُ أَنَسٍ
وَأَنَسٌ هُوَ أَبُو الْحَيْسَرِ بن رافع بن امرئ القيس بن زيد بْن عَبْد الأشهل وأمه أم شريك بِنْت خَالِد بْن خنيس بْن لوذان بن عَبْد ود بن زيد بن ثعلبة بن الخزرج بْن ساعدة من الخزرج. وليس للحارث بْن أَنَس عقب.
شهِدَ بدْرًا وأحدًا وقتل يوم أحد شهيدا فِي شوَّال عَلَى رأس اثنين وثلاثين شهرا مِن الهجرة. وكان أَبُو الحيسر قد قدم مكّة ومعه فتية من بني عَبْد الأشهل خمسة عشر رجلًا فيهم إياس بْن مُعَاذ وأظهروا أنهم يريدون العمرة فنزلوا على عُتْبة بْن ربيعة فأكرمهم وطلبوا إليه وإلى قريش أن يحالفوهم على قتال الخزرج فقالت قريش:
بعدت داركم مِنَّا. مَتَى يجيب داعينا صريخكم ومتى يجيب داعيكم صريخنا! وسمع بِهِمْ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فأتاهم فجلس إليهم فقال: هَلْ لكم إِلَى خير مما جئتم له؟ قَالُوا: وما ذاك؟ قَالَ: أَنَا رسول الله بعثني الله إِلَى عباده أدعوهم إِلَى أن يعبدوا الله ولا يشركوا به شيئًا وقد نزل عليّ الكتاب. فقال إياس بْن مُعَاذ. وكان غلامًا حدثًا: يا قوم هَذَا والله خير مما جئتم له. فاخذ أَبُو الحيسر كفا من البطحاء فرمى بها وجهه ثُمَّ قَالَ: ما أشغلنا عن هَذَا. ما قدم وفدٌ إذا على قوم بِشْر مما قدمنا به على قومنا. إنا خرجنا نطلب حلف قريش على عدونا فنرجع بعداوة قريش مع عداوة الخزرج.
أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ قَالَ: حَدَّثَنِي إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْحُصَيْنِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي سُفْيَانَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: سَمِعْتُ مُحَمَّدَ بْنَ مَسْلَمَةَ وَسَلَمَةَ بْنَ سَلامَةَ بْنِ وَقْشٍ وَأَبَا الْهَيْثَمِ بْنَ التَّيِّهَانِ يَقُولُونَ: لَمْ يَنْشَبْ إِيَاسٌ حِينَ رَجَعَ أَنْ مَاتَ. فَلَقَدْ سَمِعْنَاهُ يُهَلِّلُ حَتَّى مَاتَ. فَكَانُوا يَتَحَدَّثُونَ أَنَّهُ مَاتَ مُسْلِمًا لَمَّا سَمِعَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -

90 المغازي (24) ، (157) ، (230) ، (301) ، ابن هشام (1/ 686) .
نام کتاب : الطبقات الكبرى - ط العلميه نویسنده : ابن سعد    جلد : 3  صفحه : 334
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست