responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : السلوك لمعرفه دول الملوك نویسنده : المقريزي، تقي الدين    جلد : 1  صفحه : 399
الدّين وَكَانَ قد استجار بِهِ بَعْدَمَا قبض على الصَّالح نجم الدّين وسجن بالكرك وَكتب النَّاصِر دَاوُد إِلَى ابْن عَمه الْملك الصَّالح نجم الدّين أَيُّوب وَهُوَ مَحْبُوس عِنْده بالكرك: وَإِذا مسك الزَّمَان بضر عظمت عِنْده الخطوب وجلت فاصطبر وانتظر بُلُوغ الْأَمَانِي فالرزايا إِذا توالت تولت وَهَذِه الأبيات لغيره فَكتب إِلَيْهِ الصَّالح نجم الدّين أَيُّوب يشكره وَكتب فِيمَا كتب أَبْيَات شمس الْمَعَالِي قَابُوس وشمكير: قل للَّذي بصروف الدَّهْر عيرنَا هَل حَارب الدَّهْر إِلَّا من لَهُ خطر أما ترى الْبَحْر تطفو فَوْقه جيف ويستقر بأقصى قَعْره الدُّرَر وَإِن تكن عبثت أَيدي الزَّمَان بِنَا وَمَا لنا من تَمَادى بوسه ضَرَر فَفِي السَّمَاء نُجُوم لَا عماد لَهَا وَلَيْسَ يكسف إِلَّا الشَّمْس وَالْقَمَر وازداد فِيهَا الرشيد النابلسي: وَكم على الأَرْض من خضراء مورقة وَلَيْسَ يرْجم إِلَّا مَا لَهُ ثَمَر وَفِي أثْنَاء هَذَا الِاخْتِلَاف بَين الْمُلُوك عمر الفرنج فِي الْقُدس قلعة وَجعلُوا برج دَاوُد أحد أبراجها وَكَانَ قد ترك لما خرب الْملك الْمُعظم أسوار الْقُدس فَلَمَّا بلغ النَّاصِر دَاوُد عمَارَة هَذِه القلعة سَار إِلَى الْقُدس وَرمى عَلَيْهَا بالمجانيق حَتَّى أَخذهَا بعد أحد وَعشْرين يَوْمًا - فِي يَوْم تَاسِع جُمَادَى الأولى - عنْوَة بِمن مَعَه من عَسْكَر مصر وَتَأَخر أَخذ برج دَاوُد إِلَى خَامِس عشرَة فَأخذ من الفرنج صلحا على أنفسهم دون أَمْوَالهم وَعمر النَّاصِر برج دَاوُد وَاسْتولى على الْقُدس وَأخرج مِنْهُ الفرنج. فَسَارُوا إِلَى بِلَادهمْ وَاتفقَ يَوْم فتح الْقُدس وُصُول محيي الدّين بن الْجَوْزِيّ إِلَى الْملك النَّاصِر دَاوُد وَمَعَهُ جمال الدّين بن مطروح فَقَالَ جمال الدّين بن مطروح يمدح الْملك النَّاصِر دَاوُد وَيذكر مضاهاته لِعَمِّهِ النَّاصِر صَلَاح الدّين يُوسُف فِي فتح الْقُدس مَعَ اشتاركهما

نام کتاب : السلوك لمعرفه دول الملوك نویسنده : المقريزي، تقي الدين    جلد : 1  صفحه : 399
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست