responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : طرف من الأنباء والمناقب نویسنده : السيد بن طاووس    جلد : 1  صفحه : 496

قال : نعم ، قالوا : في حياتك؟ قال : من عصاه فقد عصاني ، ومن أطاعه فقد أطاعني ، فإن دعاكم فاشهدوا.

وفي مناقب ابن شهرآشوب ( ج ٢ ؛ ١٣٣ ـ ١٣٤ ) قال : وإنّه صلى‌الله‌عليه‌وآله جعل طلاق نسائه إليه. أبو الدر عليّ المرادي ، وصالح مولى التؤمة ، عن عائشة : أنّ النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله جعل طلاق نسائه إلى عليّ عليه‌السلام.

الأصبغ بن نباتة ، قال : بعث عليّ يوم الجمل إلى عائشة : ارجعي وإلاّ تكلّمت بكلام تبرين من الله ورسوله.

وفي المسترشد (٣٥٤) في مناشدة عليّ عليه‌السلام : أفيكم أحد جعله رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله في طلاق نسائه مثل نفسه غيري؟

وفي أمالي الطوسي (٥٥٠) قال الإمام أمير المؤمنين عليه‌السلام : فهل فيكم أحد استخلفه رسول الله في أهله ، وجعل أمر أزواجه إليه من بعده غيري؟ وروى مثله الديلمي في إرشاد القلوب (٢٦١).

وفي الاحتجاج (١٣٨) قال عليه‌السلام : نشدتكم بالله ، هل فيكم أحد جعل رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله طلاق نسائه بيده غيري؟!

وفي الخصال (٣٧٧) قول عليّ عليه‌السلام في وصف الناكثين : فلمّا لم يجدوه عندي وثبوا بالمرأة عليّ ، وأنا وليّ أمرها والوصي عليها. ومثله في شرح الأخبار ( ج ١ ؛ ٣٥٣ ).

وفي بصائر الدرجات (٢٩٩) بسنده عن معاوية الدهني ، قال : دخل أبو بكر على عليّ عليه‌السلام فقال له : إنّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ما تحدّث إلينا في أمرك حديثا بعد يوم الولاية ، وإنّي أشهد أنّك مولاي ، مقرّ لك بذلك ، وقد سلّمت عليك على عهد رسول الله بإمرة المؤمنين ، وأخبرنا رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله أنّك وصيّه ووارثه وخليفته في أهله ونسائه ....

ولم يختصّ هذا المطلب بعائشة فقط أو نساء النبي ، وإنّما روي مثل ذلك في تطليق الإمام الرضا عليه‌السلام زوجة الإمام الكاظم عليه‌السلام بعد موته.

ففي الكافي ( ج ١ ؛ ٣١٦ ) بسنده عن يزيد بن سليط ، في وصيّة الكاظم عليه‌السلام ، حيث ذكر

نام کتاب : طرف من الأنباء والمناقب نویسنده : السيد بن طاووس    جلد : 1  صفحه : 496
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست