responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : عيون الحكم و المواعظ نویسنده : الليثي الواسطي، علي بن محمد    جلد : 1  صفحه : 186

3768.بِالْمَعْصِيَةِ يَكُونُ الشَّقاءُ.

3769.بِعَوارِضِ الاْفاتِ تَتَكَدَّرُ النِّعَمُ.

3770.بِالاْءِيثارِ يُسْتَحَقُّ اسْمُ الْكَرَمِ.

3771.بِالصَّحَّةِ تُسْتَكْمَلُ اللَّذَّةُ.

3772.بِالزُّهْدِ تُثْمِرُ الْحِكْمَةُ.

3773.بِالظُّلْمِ تَـزُولُ النِّعَـمُ.

3774.بِالْبَغْـيِ تَحُـلُّ [1] النِّقَـمُ.

3775.بِالْكِذْبِ يَتَزَيَّنُ أَهْلُ النِّفاقِ.

3776.بِالْبُكاءِ مِنْ خَشْيَةِ اللّه ِ تُمَحَّصُ الذُّنُوبُ.

3777.بِالرِّضا عَنِ النَّفْسِ تَظْهرُ السَّوْآتُ وَ الْعُيُوبُ.

3778.بِالتَّوَدُّدِ تَتَأَكَّدُ الْمَحَبَّةُ.

3779.بِالرِّفْقِ تَدُومُ الصُّحْبَةُ.

3780.بِحُسْنِ الْوَفاءِ يُعْرَفُ الْأَبْرارُ.

3781.بِحُسْنِ الطّاعَةِ تُعْرَفُ الْأَخْيارُ.

3782.بِالتَّوْبَةُ تُمَحِّصُ السَّيِّئاتُ.

3783.بِالاْءِيمانِ يُسْتَدَلُّ عَلى الصّالِحاتِ.

3784.بِالاْءِحْتِمالِ وَ الْحِلمِ يَكُونُ لَكَ النّاسُ أَنْصارا وَ أَعْوانا.

3785.بِإِغاثَةِ الْمَلْهُوفِ يَكُونُ لَكَ مِنْ عَذابِ اللّه ِ حِصْنا.

3786.بِالاْءِحْسانِ تُمْلَكُ الْقُلُوبُ.

3787.بِالسَّخاءِ [2] تُسْتَرُ الْعُيُوبُ.

3788.بِالاْءِيثارِ عَلىنَفسِكَ تَمْلِكُ الرِّقابَ.

3789.بِتَجَنُّبِ الْرَّذَائِل تَنْجُوُ مِنَ العاب.

3790.بِالْعَمَلِ يَحْصُلُ الثَّوابُ لا بِالْكَسَلِ.

3791.بِحُسْنِ النِّيّاتِ تُنْجَحُ الْمَطالِبُ.

3792.بِالنَّظَرِ في الْعَواقِبِ تُؤْمَنُ الْمَعاطِبُ.

3793.بِالرِّفْقِ تُدْرَكُ الْمَقاصِدُ.

3794.بِالْبَذْلِ تَكْثُرُ الْمَحامِدُ.

3795.بِالطّاعَةِ يَكُونُ الاْءِقْبالُ.

3796.بِالتَّقْوى تَزْكُو الْأَعْمالُ.

3797.بِكَثْرَةِ الْأَفْضالِ يُعْرَفُ الكريمُ.

3798.بِكَثْرَةِ الاْءِحْتِمالِ يُعْرَفُ الْحَليمُ.

3799.بِعَقْلِ الرَّسُولِ وَ أَدَبه يُسْتَدَلُّ عَلى عَقْلِ الْمُرْسِلِ [3] .

3800.بِتَقْديرِ أَقْسامِ اللّه ِ لِلْعِبادِ قامَ وَزْنُ الْعالَمِ وَ تُمُهَّدَتِ [4] الدُّنْيا لِأَهْلِها.

3801.بِالصِّدْقِ وَ الْوَفاء تَكْمُلُ الْمُرُوَّةُ لِأَهْلِها.

3802.بِالشُّكْرِ تَدُومُ النِعْمَـ[ـة].


[1] وَ في الغرر 53 : تجلب.

[2] وَ في الغرر 163 : بالافضال.

[3] وَ مثله في إحدى طبعات الغرر.

[4] وَ في الغرر : وَ تمت هذه الدنيا .. ، وَ لم يرد هذا الذيل في (ب) وَ هكذا الحكمة التالية.

نام کتاب : عيون الحكم و المواعظ نویسنده : الليثي الواسطي، علي بن محمد    جلد : 1  صفحه : 186
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست