responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : اللألي العبقرية في شرح العقينيّة الحميرية نویسنده : الفاضل الهندي    جلد : 1  صفحه : 284

[13]

وفي الّذِي قالَ بَيانٌ لِمَنْ * كانَ إذا يَعْْقِـلُ أوْ يَسْمَعُ

اللغة:

«الواو»: إمّا للعطف أو الحال أو الاعتراض، أو للاستئناف البياني.

«في» : إمّا للظرفية المجازيّة، وإمّا بمعنى الباء للسببية كما قيل في قوله تعالى (يَذْرَؤكُمْ فِيهِ)[1].

وإمّا بمعنى «من» التي للتبعيض كما قيل في قوله:

ألا عِم صَباحاً أيُّها الطَّللُ البالي * وَهَلْ يَعمَن مَنْ كان في العُصُر الخالي

وهل يَعِمَن مَنْ كان أحدَث عهده * ثلاثين شَهراً في ثلاثة أحوالِ[2]

ومن نفى كون «في» بمعنى «من» قال المعنى في عقب ثلاثة أحوال.


[1] الشورى:11.
[2] البيتان مطلع قصيدة لامرئ القيس; ديوانه 158 (الطويل).

نام کتاب : اللألي العبقرية في شرح العقينيّة الحميرية نویسنده : الفاضل الهندي    جلد : 1  صفحه : 284
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست