responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : اللألي العبقرية في شرح العقينيّة الحميرية نویسنده : الفاضل الهندي    جلد : 1  صفحه : 156

[3 و 4]

بِرَسم ِ دارِ ما بهـا مُونِـس * إلاّصِلالٌ في الثَّـرى وُقَّعُ

رقش يخاف الموت نفثاتِها * والسمّ في أنيابها منقعُ

اللغة:

« الباء»، إمّا للمصاحبة، أو الظّرفية.

«الرّسم»: الأثر. ورسم الدار: ما كان من آثارها لاصقاً بالأرض. ومنه الرسيم: لنوع من السير سريع يؤثر في الأرض. وناقةٌ رَسُومٌ: للّتي تؤثّر في الأرض لشدّة وطئها. ورَسَم الغيثُ الدّار: عفاها وأبقى أثرها لاصقاً بالأرض.

وفي القاموس: إنّه الأثر أو بقيّته، أو ما لا شخص له من الآثار.

«الدّار»: المنزل، اعتباراً بدورانها الّذي لها بالحايط وقيل: دارة .و قد تسمّى البلدة داراً، والصقع داراً، والدنيا كما هي داراً.

وفي الصحاح أنّ الدارة أخصّ من الدار.

والدار أيضاً القبيلة، ومنه قولهصلَّى اللّه عليه و آله و سلَّم على ما روي عنه: «ألا أُخبركم بخير دُور الأنصار؟ دور بني النجّار»، ومن ذلك أيضاً ما روي عنه ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ : «لم تبق دار إلاّ

نام کتاب : اللألي العبقرية في شرح العقينيّة الحميرية نویسنده : الفاضل الهندي    جلد : 1  صفحه : 156
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست