responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تاريخ مدينة دمشق نویسنده : ابن عساكر    جلد : 4  صفحه : 80
عبد الله بن عمر قال قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) من لبس الصوف وانتعل المخصوف وركب حماره وحلب شاته وأكل مع عياله فقد نحا الله منه الكبر أنا عبد ابن عبد أجلس جلسة العبد وآكل أكلة العبد وذلك أن النبي (صلى الله عليه وسلم) لم يطرق طعاما قط إلا وهو جاثي [1] على ركبتيه إني قد أوحي إلى أن تواضعوا ولا يبغي أحد على أحد إن يد الله عز وجل مبسوطة في خلقه فمن رفع نفسه وضعه الله ومن وضع نفسه رفعه الله ولا يمشي امرؤ على الأرض شبرا يبتغي فيه سلطان الله إلا أكبه الله [ 901 ] أخبرنا أبو عبد الله الفراوي أنا محمد بن علي بن محمد الخشاب أنا عبد الله بن يوسف بن باموية [2] أنا أبو سعيد بن الأعرابي ما أبو عبد الله العامري نا بكر بن عبد الوهاب نا محمد بن عمر نا إسماعيل بن أبي سعد المقبري عن أبيه عن أبي هريرة قال كان في رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ثلاث خلال ليست في الجبارين كان يركب الحمار وكان لا يدعوه أسود ولا أحمر إلا أجابه وكان يجد التمرة ملقاة فيلقيها في فيه أخبرنا أبو المظفر بن القشيري أنا أبو سعد بن عبد الرحمن أنا محمد بن محمد بن حمدان ح وأخبرتنا أم المجتبى فاطمة بنت ناصر وأم البهاء [3] قالتا أنا إبراهيم بن منصور أنا أبو بكر بن المقرئ عبد الله أحمد [4] أخو محمد بن أبي بكرة [5] نا جعفر نا ثابت عن أنس أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لما دخل حديث ابن المقرئ نا عبد الله بن أبي بكر المقدمي نا جعفر عن ثابت عن أنس قال لما دخل النبي (صلى الله عليه وسلم) وقالا مكة استشرفه الناس فوضع رأسه على رحله تخشعا [6] أخبرنا أبو محمد الحسن بن أبي بكر الهروي الفامي أنا الفضيل بن يحيى

[1] كذا بالاصل.
[2] ترجمته في سير الاعلام 17 / 239.
[3] وهي فاطمة بنت محمد بن أحمد بن البغدادي، ترجمتها في سير الاعلام 20 / 148.
[4] كذا بالاصل: " عبد الله أحمد " ولعل الصواب: " نا عبد الله " وحذف احمد فهي مقحمة كما سيرد في السطر التالي.
[5] كذا، والصواب: بكر بدون الهاء، انظر ترجمته في سير الاعلام 10 / 660.
[6] دلائل النبوة اللبيهقي 5 / 69 وفيه: متخشعا. (*)

نام کتاب : تاريخ مدينة دمشق نویسنده : ابن عساكر    جلد : 4  صفحه : 80
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست