responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : شرح الرضيّ على الكافية نویسنده : الأسترآباذي، رضي الدين    جلد : 1  صفحه : 385

تكرير المنادى

المفرد

قال ابن الحاجب :

«ولك في مثل : يا تيم تيم عدى : الضم والنصب».

قال الرضى :

يعني بمثله : المنادى المكرر إذا ولى الثاني اسم مجرور بالإضافة ، فالثاني واجب النصب ، ولك في الأول الضم والنصب ، قال :

١٢٨ ـ يا تيم تيم عدى لا أبالكم

لا يلقيّنكم في سوأة عمر [١]

وقال :

١٢٩ ـ يا زيد زيد اليعملات الذّبل

تطاول الليل عليك فانزل [٢]


[١] هذا من شعر جرير. يهجو عمر بن لجأ اليتمي. وكان عمر قد هجا جريرا فرد عليه جرير بهذه القصيدة وأفحش فيها وسب أمه وأسمها برزة. ولما توعّد جرير قوم عمر بأن يهجوهم جميعا أتوه بعمر موثقا وحكموه فيه فأعرض عن هجوهم.

[٢] اليعملات : الابل القوية على العمل والذبّل جمع ذابل وهي التي ضمرت من طول السفر ، وروي : تطاول الليل هديت فانزل. وهذا الرجز لعبد الله بن رواحة. الصحابي الأنصاري. ومراده بزيد : زيد بن أرقم ، وكان يتيما في حجر عبد الله بن رواحة وسافر معه في غزوة وسمع عبد الله يقول شعرا يتمنى فيه الشهادة فبكى زيد فقال له عبد الله بعد أن خفقه بالدرة : وما عليك يا لكع أن يرزقني الله الشهادة وترجع بين شعبتي الرحل ، وكان مردفا خلفه على حقيبة الرحل. وقيل ان المقصود بزيد : هو زيد بن حارثة. واستبعد ذلك البغدادي قال : لأن زيد بن حارثة كان هو أمير الجيش في غزوة مؤتة.

نام کتاب : شرح الرضيّ على الكافية نویسنده : الأسترآباذي، رضي الدين    جلد : 1  صفحه : 385
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست