responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : مناقب آل أبي طالب - ط المكتبة الحيدرية نویسنده : ابن شهرآشوب    جلد : 3  صفحه : 186


والحسن بن علي حاضر لا ينطق فقال معاوية : يا أبا محمد ما لك تنطق ؟ فوالله ما أنت بمشوب الحسب ولا بكليل اللسان ، قال الحسن : ما ذكروا فضيلة إلا ولي محضها ولبابها ، ثم قال :
فيم الكلام وقد سبقت مبرزا * سبق الجواد من المدى المتنفس اخبار ابن أبي حاتم : ان معاوية فخر يوما فقال : انا ابن بطحاء مكة انا ابن اعززها جودا ، وأكرمها جدودا ، انا ابن ساد قريشا فضلا ناشيا وكهلا . فقال الحسن بن علي : أعلي تفخر يا معاوية ! أنا ابن عروق الثرى ، أنا ابن مأوى التقى ، أنا ابن من جاء بالهدى ، أنا ابن من ساد أهل الدنيا بالفضل السابق والحسب الفايق ، أنا ابن من طاعته طاعة الله ومعصيته معصية الله ، فهل لك أب كأبي تباهيني به ؟ وقديم كقديمي تساميني به ؟ تقول نعم أو لا ؟ قال معاوية : بل أقول لا وهي لك تصديق . فقال الحسن ( ع ) :
الحق أبلج ما يحيل سبيله * والحق يعرفه ذوو الألباب وقال معاوية للحسن بن علي : أنا أخير منك يا حسن ، قال : وكيف ذاك يا ابن هند قال : لان الناس قد أجمعوا علي ولم يجمعوا عليك ، قال : هيهات هيهات لشر ما علوت يا ابن آكلة الأكباد المجتمعون عليك رجلان بين مطيع ومكره ، فالطايع لك عاص لله ، والمكروه معذور بكتاب الله وحاشى لله أن أقول أنا خير منك فلا خير فيك ولكن الله برأني من الرذائل كما برأك من الفضائل . قال الحميري :
مجبر قال لدينا عدد * وجميع من جماهير البشر قلت ذم الله ربي جمعكم * وبه تنطق آيات الزبر من زها سبعين الف برة * وسواها في عذاب وسعر كتاب الشيرازي ، روى سفيان الثوري عن واصل عن الحسن عن ابن عباس في قوله : ( وشاركهم في الأموال والأولاد ) انه جلس الحسن بن علي ( ع ) ويزيد بن معاوية بن أبي سفيان يأكلان من الرطب فقال يزيد : يا حسن انى منذ كنت أبغضك قال الحسن : إعلم يا يزيد ان إبليس شارك أباك في جماعة فاختلط الماء ان فأورثك ذلك عداوتي لان الله تعالى يقول : ( وشاركهم في الأموال والأولاد ) وشارك الشيطان

نام کتاب : مناقب آل أبي طالب - ط المكتبة الحيدرية نویسنده : ابن شهرآشوب    جلد : 3  صفحه : 186
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست