responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : شرح نهج البلاغة نویسنده : ابن ابي الحديد    جلد : 9  صفحه : 3

الجزء التاسع‌

تتمة الخطب و الأوامر

تتمة خطبة 135

ذكر أطراف مما شجر بين 1علي و عثمان في أثناء خلافته‌

و اعلم أن هذا الكتاب يستدعي منا أن نذكر أطرافا مما شجر بين 1أمير المؤمنين ع و عثمان أيام خلافته إذ كان هذا الكلام الذي شرحناه من ذلك النمط [1] و الشي‌ء يذكر بنظيره و عادتنا في هذا الشرح أن نذكر الشي‌ء مع ما يناسبه و يقتضي ذكره .

1,14- قال أحمد بن عبد العزيز الجوهري في كتاب أخبار السقيفة حدثني محمد بن منصور الرمادي عن عبد الرزاق عن معمر عن زياد بن جبل عن أبي كعب الحارثي [2] و هو ذو الإداوة [3] قال أبو بكر أحمد بن عبد العزيز و إنما سمي ذا الإداوة لأنه قال إني خرجت في طلب إبل ضوال فتزودت لبنا في إداوة ثم قلت في نفسي ما أنصفت ربي فأين الوضوء فأرقت اللبن و ملأتها ماء فقلت هذا وضوء و شراب و طفقت أبغي إبلي فلما أردت الوضوء اصطببت من الإداوة ماء فتوضأت ثم أردت الشرب فلما اصطببتها إذا لبن فشربت فمكثت بذلك ثلاثا فقالت


[1] انظر الجزء الثامن ص 252 إلى 262 في أخبار أبى ذر الغفارى و إخراجه إلى الربذة و موقف عثمان و على منه.

[2] أبو كعب الحارثى، أورده ابن حجر في الإصابة 4: 165؛ و نقل خبره، عن معمر في جامعه.

[3] الإداوة، بالكسر: إناء صغير من جلد.

نام کتاب : شرح نهج البلاغة نویسنده : ابن ابي الحديد    جلد : 9  صفحه : 3
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست