responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : معجم رجال الحديث نویسنده : الخوئي، السيد أبوالقاسم    جلد : 8  صفحه : 388

السنة مهاجرا في طلب العلم إلى ميس فاشتغل على الشيخ علي بن عبد العالي إلى أواخر سنة 933 و أنه ارتحل بعد ذلك إلى كرك نوح، و قرأ بها على السيد حسن بن جعفر جملة من الفنون و أنه انتقل إلى وطنه الأول جبع [سنة 934 ثم ارتحل إلى دمشق فاشتغل على الشيخ شمس الدين محمد بن مكي و على الشيخ أحمد بن جابر ثم رجع إلى جبع] و رحل إلى مصر سنة 942 لتحصيل ما أمكن من العلوم و قرأ على جماعة من علماء العامة و ذكرهم و ذكر ما قرأ عليهم من كتبهم في الحديث و الفقه و غيرهما و أنه قرأ بمصر على ستة عشر رجلا من أكابر علمائهم و ذكرهم مفصلا و أنه ارتحل سنة 944 إلى الحجاز فحج و رجع إلى جبع، ثم سافر إلى العراق لزيارة الأئمة(ع)سنة 946 و رجع تلك السنة، ثم سافر إلى بلاد الروم سنة 951 و أقام بقسطنطينية ثلاثة أشهر [و نصفا] و أعطوه المدرسة النورية ببعلبك، و رجع و أقام بها و درس في المذاهب الخمسة مدة طويلة، و ذكر ابن العودي جملة من مؤلفاته السابقة. هذا ما نقلته منه ملخصا. و يظهر منه و من إجازات الشيخ حسن و إجازات والده أنه قرأ على جماعة كثيرين من علماء العامة و قرأ عندهم كثيرا من كتبهم في الفقه و الحديث و الأصول و غير ذلك، و روى جميع كتبهم، و كذلك فعل الشهيد الأول و العلامة، و لا شك أن غرضهم كان صحيحا و لكن ترتب على ذلك ما يظهر لمن تأمل و تتبع كتب الأصول و كتب الاستدلال و كتب الحديث، و يظهر من الشيخ حسن عدم الرضا بما فعلوا. و ما رأيت له شعرا إلا بيتين رأيتهما بخطه و نسبهما إلى نفسه و هما:

لقد جاء في القرآن آية حكمة* * * تدمر آيات الضلال و من يجبر

و تخبر أن الاختيار بأيدينا* * * (فَمَنْ شٰاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَ مَنْ شٰاءَ فَلْيَكْفُرْ)

و أخبرني من أثق به أنه خلف ألفي كتاب، منها مائتا [ن] كانت بخطه من مؤلفاته و غيرها.

نام کتاب : معجم رجال الحديث نویسنده : الخوئي، السيد أبوالقاسم    جلد : 8  صفحه : 388
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست