responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : اصول الاستنباط فى اصول الفقه نویسنده : الحيدري، السيد علي نقي    جلد : 1  صفحه : 262
العبادة كما اذا كان غافلا حين العمل صحت عبادته ظاهرا لحصول شرطها` و هوالقربة و مطابقتها للواقع و إلا فهي باطلة لخلوها من التقرب و كيف` يتقرب الجاهل بعمل لا يعلم انه مقرب ؟` نعم استثنى الأصحاب من حكم بطلان عبادة الجاهل بلا فحص حكم` المتم صلاته في موضع وجوب القصر عليه و الجاهر في صلاته الاخفاتية و` المخافت في الجهرية جهلا بالحكم و نقل اتفاقهم على صحة المأتي به` ووردت في ذلك أخبار دلت على الحكم المذكور فيؤخذ بها باقتصار على` مواردها لأنها خلاف القاعدة المسلمة . ` الخلاصة ` اذا علمنا بالتكليف الالزامي و شككنا في المكلف به مع امكان` الاحتياط فاماأن تكون الشبهة تحريمية او وجوبية و التحريمية إما موضوعية` او حكمية و الموضوعية إما شبهة محصورة و إما غيرها` .
فالمحصورة يجب فيها الاحتياط بتجنب الطرفين و غيرها بخلافها` .
و الحكمية إما أن يكون منشأ الشك فيها فقدان النص او إجماله` فالحكم فيها التخيير و الوجوبية إما حكمية او موضوعية و كل منهما إما أن يكون` التردد فيه بين المتباينين او بين الأقل و الأكثر الارتباطيين او غير الارتباطيين` أما الأخير فمجراه البراءة و أما المتباينان فالحكم فيه الاحتياط باتيان` الطرفين سواء كانت الشبهة حكمية او موضوعية و أما الأقل و الأكثر` الارتباطيان ففي الشبهة الحكمية الأشهر البراءة و الأظهر الاحتياط في بعض` صوره مع فقدان النص او إجماله و التخيير في صورة تعارض النصين` .
نام کتاب : اصول الاستنباط فى اصول الفقه نویسنده : الحيدري، السيد علي نقي    جلد : 1  صفحه : 262
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست