responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الحق اليقين في تراجم المعصومين نویسنده : كاشف الغطاء، علي    جلد : 1  صفحه : 36

بسم الله الرحمن الرحيم‌

وبه نستعين‌

أحوال سيدة النساء فاطمة الزهراء (عليهما سلام)

الأول: بيان ولادتها وأسمائها

المشهور في ولادتها أنها في العشرين من جمادي الآخرة لسنتين من البعثة يوم الجمعة، وفي الكافي عن الإمام الباقر (ع): (أن ولادتها بعد مبعث رسول الله (ص) بخمس سنين وتوفيت ولها ثمانية عشر سنة وخمسة وسبعون يوماً)، وأهل السنة تروي أنّ مولدها قبل البعثة بخمس سنين.

وروى القمي عن الصادق (ع) قال: (كان رسول الله (ص) يكثر تقبيل فاطمة) فأنكرت ذلك عائشة فقال رسول (ص): (يا عائشة أنه لما أسري بي إلى السماء دخلت الجنة فأتاني جبرئيل من شجرة طوبى وناولني من ثمارها فأكلت، فحوّل الله ذلك ماءً في ظهري فلما هبطت إلى الأرض واقعت خديجة فحملت بفاطمة، فما قبلتها إلّا وجدت رائحة شجرة طوبى).

روى الصدوق في الأمالي عن الصادق (ع) قال: (إن خديجة لما تزوج بها رسول الله (ص) هجرتها نسوة مكة فكن لا يدخلن إليها ولا يسلمن عليها ولا يتركن امرأة تدخل عليها فاستوحشت من ذلك فلما حملت بفاطمة كانت فاطمة تحدثها في بطنها وتصبرها وكانت تكتم ذلك من رسول الله (ص) فدخل يوماً فسمع خديجة تحدث فاطمة) فقال (ص): (يا خديجة من تحدثين؟)، قالت: الجنين الذي في بطني يحدثني ويؤنسني، قال: (ص) يا خديجة إنّ جبرائيل يخبرني أنها أنثى وأنها النسلة الطاهرة، وإنّ الله سيجعل نسلي منها وسيجعل من نسلها أئمة يجعلهم خلفاء في أرضه بعد انقضاء وحيه)، فلم تزل خديجة على ذلك إلى أنْ حضرت ولادتها،

نام کتاب : الحق اليقين في تراجم المعصومين نویسنده : كاشف الغطاء، علي    جلد : 1  صفحه : 36
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست