responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الحق اليقين في تراجم المعصومين نویسنده : كاشف الغطاء، علي    جلد : 1  صفحه : 18

وسُئل أحد الأئمة هل أغتسل علي حين غسّل رسول الله عند موته؟ فأجابه: النبي طاهر مطهر ولكن أمير المؤمنين فعل وجرت السنة به.

بسم الله الرحمن الرحيم‌

وبه نستعين‌

أحوال مولانا أمير المؤمنين علي ابن ابي طالب (ع)

أولًا: ولادته عليه أفضل الصلاة والسلام‌

المشهور انّه (ع) ولد في مكة المعظمة في البيت الحرام يوم الجمعة الثالث عشر من رجب بعد عام الفيل بثلاثين سنة، ولم يولد في البيت الحرام أحد قبله ولا بعده وكان عمر النبي (ص) في ذلك الحين ثمانياً وعشرين سنة وهو أول هاشمي ولد بين هاشميين في الإسلام، وأخوته الثلاثة طالب وعقيل وجعفر لأن أباهم أبو طالب بن عبد المطلب بن هاشم، وأمهم فاطمة بنت أسد بن هاشم.

وقد روى المحدثون من أهل السنة والشيعة عن النبي (ص) أنّه قال: (خلقت أنا وعلي بن أبي طالب من نور واحد نسبح الله يمنة العرش قبل أن يخلق الله آدم بأربعة وعشرين ألف عام فلما خلق الله آدما (ع) جعل الله عز وجل ذلك النور في صلبه ولقد ركب نوح (ع) السفينة ونحن في صلبه ولقد قذف إبراهيم (ع) في النار ونحن في صلبه فنجاه الله تعالى من النار، فلم يزل ينقلنا الله عز وجل من أصلاب طاهرة إلى أرحام طاهرة حتى انتهى بنا إلى عبد المطلب فقسمنا نصفين فجعلني في صلب عبد الله وجعل علياً في صلب أبو طالب، وإنّ الله تعالى قد حكم أن محبي ومحب علي بن أبي طالب لا يدخل النار وأنّ عدوي وعدو علي لايدخل الجنة، وإنّ الله تعالى خلق الملائكة بأيديهم أباريق من فضة الجنة وتلك ألاباريق مملوءة من ماء الحياة وهي عين في جنة الفردوس فإذا أراد أحد من آباء شيعتنا أن يقارب في الوقت الذي ير يد الله إنعقاد النطفة فيه جاء ملك وألقى قليلًا من ذلك الماء في الماء الذي يشربه فيختلط ذلك الماء بنطفته فينعقد في قلب المولود محبتي ومحبة

نام کتاب : الحق اليقين في تراجم المعصومين نویسنده : كاشف الغطاء، علي    جلد : 1  صفحه : 18
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست