responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تفسير نور الثقلين نویسنده : العروسي الحويزي، الشيخ عبد علي    جلد : 1  صفحه : 611

تغير كل ذي لون و طعم‌

و قتل بشاشة الوجه المليح‌

فأجابه إبليس لعنه الله‌

تنح عن البلاد و ساكنيها

فبي في الخلد ضاق بك الفسيح‌

و كنت بها و زوجك في قرار

و قلبك من أذى الدنيا مريح‌

فلم تنفك من كيدي و مكري‌

الى أن فاتك الثمن الربيح‌

فلو لا رحمة الجبار أضحى‌

بكفك من جنان الخلد ريح‌

و فيه ثم قام اليه رجل آخر فقال يا أمير المؤمنين أخبرني عن يوم الأربعاء و تطيرنا منه و ثقله و أى أربعاء هو؟ قال: آخر أربعاء في الشهر، و هو محاق و فيه قتل قابيل هابيل أخاه.

127- في كتاب الخصال عن الحسين بن على عليهما السلام قال: كان على بن أبى طالب عليه السلام بالكوفة في الجامع إذ قام اليه رجل من أهل الشام فقال: يا أمير المؤمنين انى أسئلك عن أشياء، فقال: سل تفقها و لا تسأل تعنتا فسأله عن أشياء فكان فيما سأله أن قال له:

أخبرنى عن أول من قال الشعر؟ و ذكر كما في عيون الاخبار، الا انه زاد لآدم بيتا ثالثا بعد البيتين و هو.

قتل قابيل هابيل أخاه‌

فوا أسفا على الوجه الفليح‌

و أبدل المصراع الثاني من البيت الاول لإبليس لعنه الله بهذا المصراع* و بالفردوس ضاق بك الفسيح.

128- عن جابر الجعفي عن أبى جعفر عليه السلام حديث طويل يقول في آخره: و أسلم رأس الجالوت على يد على عليه السلام من ساعته، فلم يزل مقيما حتى قتل أمير المؤمنين عليه السلام و أخذ ابن ملجم لعنه الله فاقبل رأس الجالوت حتى وقف على الحسن عليه السلام و الناس حوله، و ابن ملجم لعنه الله بين يديه، فقال له: يا أبا محمد اقتله قتله الله فانى رأيت في الكتب التي أنزلت على موسى عليه السلام ان هذا أعظم عند الله جرما من ابن آدم قاتل أخيه، و من القدار عاقر ناقة ثمود.

129- عن جعيد همدان قال قال أمير المؤمنين عليه السلام: ان في التابوت‌

نام کتاب : تفسير نور الثقلين نویسنده : العروسي الحويزي، الشيخ عبد علي    جلد : 1  صفحه : 611
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست