responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تفسير الإمام العسكري نویسنده : المنسوب الى الإمام العسكري    جلد : 1  صفحه : 309
صدقت، وإن كنت بخلاف ذلك فلا تزد في ذنوبك بدعواك مرتبة شريفة لست من أهلها لا تقل: أنا من شيعتكم، ولكن قل: أنا من مواليكم ومحبيكم، ومعادي أعدائكم، وأنت في خير، وإلى خير. [1] 154 - وقال رجل للحسين بن علي عليهما السلام: يا بن رسول الله أنا من شيعتكم.
قال عليه السلام: اتق الله ولا تدعين شيئا يقول الله تعالى لك: كذبت وفجرت في دعواك.
إن شيعتنا من سلمت قلوبهم من كل غش وغل ودغل [2] ولكن قل: أنا من مواليكم و [من] محبيكم. [3] 155 - وقال رجل لعلي بن الحسين عليهما السلام: يا بن رسول الله أنا من شيعتكم الخلص فقال له: يا عبد الله فاذن أنت كإبراهيم الخليل عليه السلام الذي قال الله فيه: (وإن من شيعته لإبراهيم إذ جاء ربه بقلب سليم) [4] فإن كان قلبك كقلبه فأنت من شيعتنا وإن لم يكن قلبك كقلبه، وهو طاهر من الغش والغل [فأنت من محبينا] وإلا فإنك إن عرفت أنك بقولك كاذب فيه، إنك لمبتلى بفالج لا يفارقك إلى الموت أو جذام ليكون كفارة لكذبك هذا. [5] 156 - وقال الباقر عليه السلام لرجل فخر على آخر [قال]: [6] أتفاخرني وأنا من شيعة آل محمد الطيبين؟! فقال له الباقر عليه السلام:
ما فخرت عليه ورب الكعبة، وغبن [7] منك على الكذب يا عبد الله، أمالك معك تنفقه على نفسك أحب إليك أم تنفقه على إخوانك المؤمنين؟ قال: بل أنفقه على نفسي.
قال: فلست من شيعتنا، فانا نحن ما ننفق على المنتحلين من إخواننا أحب إلينا


[1] إضافة للبحار والبرهان المتقدمين، عنه تنبيه الخواطر: 2 / 106.
2 " دخل "،. وهي - بالتحريك - ما داخل الانسان من فساد في العقل أو الجسم.
[3] إضافة للبحار والبرهان المتقدمين، عنه تنبيه الخواطر: 2 / 106.
[4] الصافات: 83 - 84.
[5] عنه البحار والبرهان المذكورين.
[6] استظهرها في " أ ".
[7] " الغش " خ ل.


نام کتاب : تفسير الإمام العسكري نویسنده : المنسوب الى الإمام العسكري    جلد : 1  صفحه : 309
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست