responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : بحار الأنوار - ط مؤسسةالوفاء نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 8  صفحه : 227

بها صليا * وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا * ثم ننجي الذين اتقوا ونذر الظالمين فيها جثيا ٦٨ ـ ٧٢.

طه « ٢ » إنه من يأت مجرما فإن له جهنم لا يموت فيها ولا يحيى ٧٤ « وقال تعالى » : ولعذاب الآخرة أشد وأبقى ١٢٧.

الانبياء « ٢١ » ومن يقل منهم إني إله من دونه فذلك نجزيه جهنم كذلك نجزي الظالمين ٢٩ « وقال تعالى » : إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون * لو كان هؤلاء آلهة ماوردوها وكل فيها خالدون * لهم فيها زفير وهم فيها لا يسمعون * إن الذين سبقت لهم منا الحسنى اولئك عنها مبعدون * لا يسمعون حسيسها وهم فيما اشتهت أنفسهم خالدون ٩٨ ـ ١٠٢.

الحج « ٢٢ » ونذيقه يوم القيامة عذاب الحريق ٩ « وقال » : فالذين كفروا قطعت لهم ثياب من نار يصب من فوق رؤسهم الحميم * يصهر به ما في بطونهم والجلود* ئلهم مقامع من حديد * كلما أرادوا أن يخرجوا منها من غم اعيدوا فيها وذوقوا عذاب الحريق ١٩ ـ ٢٢ « وقال تعالى » : ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقة من عذاب أليم ٢٥ « وقال » : والذين سعوا في آياتنا معاجزين اولئك أصحاب الجحيم ٥١ « وقال » : قل أفا نبئكم بشر من ذلكم النار وعدها الله الذين كفروا وبئس المصير ٧٢.

المؤمنين « ٢٣ » ومن خفت موازينه فاولئك الذين خسروا أنفسهم في جهنم خالدون * تلفح وجوههم النار وهم فيها كالحون * ألم تكن آياتي تتلى عليكم فكنتم بها تكذبون * قالوا ربنا غلبت علينا شقوتنا وكنا قوما ضالين * ربنا أخرجنا منها فإن عدنا فإنا ظالمون * قال اخسؤافيها ولا تكلمون * إنه كان فريق من عبادي يقولون ربنا آمنا فاغفرلنا وارحمنا وأنت خير الراحمين * فاتخذ تموهم سخريا حتى أنسوكم ذكري وكنتم منهم تضحكون * إني جزيتهم اليوم. بما صبروا إنهم هم الفائزون * قال كم لبثتم في الارض عدد سنين * قالوا لبثنا يوما أوبعض يوم فسئل العادين * قال إن لبثتم إلا قليلا لو أنكم كنتم تعلمون ١٠٣ ـ ١١٤.

النور « ٢٤ » ومأويهم النارولبئس المصير ٥٧.

نام کتاب : بحار الأنوار - ط مؤسسةالوفاء نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 8  صفحه : 227
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست